«الخادمات»... وتربية الأطفال

مها الشهري
مها الشهري
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

هناك الكثير من الأسر التي توفر العاملات للعمل في المنازل، ثم يحملونهن الكثير من المهام التي يجب ألا تفرض عليهن أصلاً، ومن إحدى سلبيات هذه الظاهرة تساهل بعض الأهالي في الاعتماد على العاملة المنزلية في رعاية الأطفال وتربيتهم وتدبير شؤونهم حين انشغال الأبوين، أو في أوقات غيابهما عن المنزل.

إذا كان من الواجب على الأبوين اللذين ينتظران مولوداً أن يبحثان في الكتب والمؤلفات التربوية الخاصة بالأطفال، وعن البرامج التثقيفية لأجل النجاح في مواجهة هذه المرحلة من حياتهما، فلا ننسى أن العاملات يأتين من ثقافات مختلفة، فضلاً عن أنهن غالباً غير مؤهلات علمياً وتربوياً للعناية بالأطفال وتربيتهم، إضافة إلى أن الطاقة التي يستهلكها العمل في المنزل وكثرة المهام الموكلة إلى العاملة تصعب عليها نفسياً تقبل سلوكيات الأطفال أو التعامل معهم بعطف ورحمة، وعلى وجه آخر قد ينتج لدينا هذا التساهل والتعامل السيء سلوكيات وطباعاً سيئة، وأخطرها بناء الأطفال على النمط الكسول والاعتمادي، فالعاملة التي تعتني بالطفل ولا تمتلك الوعي، أو لا تُعطى الحق في توجيه سلوكياته الخاطئة وتقويمها، تتسبب سلباً في نشأته كشخص اعتمادي على من يسدد عثراته من دون أن يسعى بنفسه للقيام على ذاته، أو تصحيح أخطائه، بينما هو يعبث ويفعل ما يشاء وقد تلازمه هذه المشكلة حتى الكبر.

يجب أن يكون وجود العاملة في نطاق الخدمة فقط، وبعيداً من العناية بالأطفال، وبغض النظر عن الجرائم التي حدثت في الفترة الماضية من العاملات الأثيوبيات والبحث في الظروف الغامضة التي دفعتهن إلى قتل الأطفال، فتلك من أسوأ النتائج التي قد وصلت إليها المجتمعات وحدثت جراء الإهمال والاتكالية على شخص غير مؤهل لتحمل المسؤولية، وعلى وجه آخر فالطفل في مراحل عمره الباكرة كالتربة الخصبة القابلة لتلقي أي نوع من أنماط السلوك والتعلم واكتساب الثقافة وأساليب التربية، والأحرى أن تتشكل لديه هذه المكتسبات وينشأ عليها من والديه وليس من العاملة المنزلية، أو من مصادر آمنة يقوم عليها أشخاص مؤهلون للعمل في هذا المجال.

فإن كان هناك بد من توفير عناية للأطفال، سواء للرفاهية أو لسبب انشغال الوالدين، فعليهم الاستعانة «بالمربية» فهي مؤهلة تربوياً لهذه المهمة لأن طبيعة عملها مع الطفل مختلفة عن غيرها، ولديها القدرات والمهارات الكافية في التعامل مع الأطفال، غير أن المجهود الذي يفترض أن تقضيه مع الأطفال يعتمد كثيراً على الحركة المستمرة والنشاط والفاعلية، ويمكّنها من هذا الدور تفرغها التام لهذا العمل.

يمكنني أن أصف الاعتماد على العاملات المنزليات في رعاية الأطفال بمثابة الكارثة والجناية في حقهم، والمشكلة أننا لا نملك خيارات في بعض الأحيان، إضافة إلى أننا نفتقر إلى وجود الشركات والمؤسسات التي تعمل على تأمين المربيات وجليسات الأطفال كانتشار واسع في المملكة يغطي حاجات الناس، فنمط الحياة العصرية أصبح يسود على معظم البيوت السعودية، وما يمكن أن توفره هذه المؤسسات قد يعطي مرونة لحل هذه المشكلات والحد من ظواهرها، وذلك يساعد أيضاً في تهيئة الجو الآمن والمريح للأطفال.

*نقلا عن "الحياة" الطبعة السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.