أمطار الجنوب.. 7 وفيات وعشرات المحتجزين وأضرار مادية

الدفاع المدني نشر فرقه للبحث عن المفقودين وحذر من الاقتراب من مجاري الأودية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

رفعت الأمطار والسيول غير المعتادة، والتي تعرضت لها أودية أقس ويبه وقنونا في محافظة القنفذة (جنوب السعودية) خلال اليومين الماضيين، عدد الضحايا إلى سبعة أشخاص بعد وفاة شخصين وتعرض العشرات لخطر السيول، إضافه لاحتجاز سيارات وأضرار في الممتلكات العامة والخاصة.

وأكد مدير الدفاع المدني في المكلف بمحافظة القنفذة، مصلح العلياني، في بيان له أن ثلاثة فرق من المنطقة وفرق إسناد أرضية تم استدعاؤها من مكة المكرمة، كما تمت الاستعانة بالطيران العمودي، إلى جانب حشد كبير من الأهالي، وقد أدت كل الجهود المبذولة إلى العثور على غريقين: الأول شاب في العقد الثاني من العمر ابتلعته سيول وادي نخال مساء بعد أن عثر على سيارته التي جرفتها الأمطار إلى إحدى المزارع الواقعة على طرف الوادي وهي محطمة. فيما تم العثور على جثة (يمني) داخل سيارته التي جرفتها سيول وادي قنونا، وكان الغريق قد تم إنقاذه في المزلقان الأول من الوادي، وأصر على عبور المزلقان الثاني بعد تناوله وجبة الإفطار لتجرفه السيول ويغرق هناك.

في المقابل نجا اثنان من الوافدين الآسيويين من الموت بعد أن تمكنا من مغادرة سيارتهما التي جرفتها السيول وعبرا بسلام.

وحذر النقيب العلياني من أن المجازفة وعدم متابعة أولياء الأمور لأبنائهم هي من أهم أسباب كوارث السيول. وأضاف: "يعمل رجال وآليات الدفاع المدني في المنطقة على مدار الساعة في شتى مراكز وقرى المحافظة بهدف مساعدة المتضررين". كما شدد على ضرورة أخذ الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من مجاري الأودية في المحافظة.

وكانت محافظتا القنفذة والعرضيات شهدتا طوال اليومين الماضيين أمطاراً متفرقة هطلت على عدد من المراكز والقرى التابعة لهما. وتسببت السيول في قطع الطريق الدولي الرابط بين جدة وجازان، ما دفع الجهات الأمنية لإيقاف الحركة المرورية أمام عابري الطريق الدولي، واحتجاز العابرين لأكثر من أربع ساعات. كما تسببت السيول في إعاقة العمل في عدد من مشاريع الطرق، واحتجاز أهالي بعض القرى القريبة من مجرى السيول.
سيول جازان

إلى ذلك، تسببت الأمطار التي هطلت بغزارة على المناطق الجنوبية في السعودية (محافظتي محايل عسير، ورجال ألمع)، في مصرع 3 أشخاص جرفتهم السيول بعد محاولتهم عبور الأودية، حسب تأكيدات الناطق الإعلامي باسم مديرية الدفاع المدني في منطقة عسير بالنيابة، المقدم معيض الشهري، وما زال رجال الإنقاذ يقومون بعمليات البحث الحثيثة عن مرافقه الذي خرج من السيارة بسبب قوة السيل. وكان اثنان من مواطني تهامة بالحمر قد جرفتهما السيول بسيارتهما مساء أمس، إثر الأمطار التي ضربت المنطقة، وعثر على أحدهما متوفى، بينما لا يزال الآخر مفقوداً.

وفي جازان شارك طيران الأمن العام في الجولة الميدانية التي قام بها مدير الدفاع المدني، اللواء حسن بن علي القفيلي، على المحافظات التي شهدت هطول أمطار غزيرة. وكشف الناطق الإعلامي للدفاع المدني في جازان بالنيابة، النقيب مصلح الغامدي، أن "السيول احتجزت ستة أشخاص (سعوديان وأربعة يمنيين) صعدوا سطح غرفة للاختباء، إلى أن تمكنت فرق الدفاع المدني في صبيا من إنقاذهم".
من جانبه، قال الناطق الإعلامي للدفاع المدني بمكة المكرمة، العقيد سعيد سرحان، إن: "الإدارة تلقت بلاغات عن ثماني حالات احتجاز، وبلاغين بفقدان شخصين نتيجة الأمطار".

أمطار الجنوب
أمطار الجنوب

وكان الدكتور خالد الزعاق، عضو الاتحاد العربي للفلك، قال لنشرة الرابعة على "العربية": إن الأمطار التي سقطت على الأجزاء الجنوبية الغربية من السعودية وعُمان تعتبر معتادة، فيما هي مستغربة على مكة وأجزاء من الإمارات. وأوضح قائلاً "إن باطن المسطحات المائية في بحر العرب والبحر الأحمر والخليج العربي هذه الأيام يعمل على تصدير الرطوبة لتصادف طبقات جوية باردة وتتسبب بهطول الأمطار على الأجزاء الجنوبية الغربية من السعودية وعُمان واليمن".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.