.
.
.
.

إغلاق أكثر من 1000 محل وإيقاف 2061 عاملاً في الرياض

الأمانة قامت بأكثر من 3 آلاف زيارة في الأشهر الثلاثة الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:

واصلت أمانة مدينة الرياض حملاتها التفتيشية على المحلات والمطاعم ومراكز البيع، وتجاوزت الجولات التفتيشية التي قامت بها فرق الأمانة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة أكثر من 3002 جولة، تم خلالها إغلاق 1086 محلا ومطعما مخالفا، وإنذار 860 محلا مع إتلاف 10758 كيلوغراما من الأطعمة الفاسدة و250 رأسا من الأغنام مجهولة المصدر وغير صالحة للاستخدام الآدمي. وبناء على تلك المخالفات تم إيقاف 2061 عاملا مخالفا.

وكانت الأمانة كثفت جولاتها التفتيشية خلال شهر رمضان المنصرم وأسفرت جولاتها الـ1348 عن إغلاق 229 محلا مخالفا، وإبعاد 723 عاملا وإتلاف 8459 كيلوغراما من المواد غير الصالحة للاستخدام الآدمي.

أواني فاسدة

إضافة إلى ذلك تم إتلاف 373 قطعة من أواني الطبخ الفاسدة ومصادرة 2070 لترا من مياه زمزم غير الصالحة للاستخدام، كما أغلقت 4 صالونات حلاقة لا تتوفر فيها الشروط الصحية المطلوبة.

وركزت الأمانة خلال الأشهر الثلاثة الماضية والأسبوع الأول من أغسطس/آب، على المطاعم ومحلات بيع الأغذية، ففي شهر مايو قامت فرق الأمانة بـ496 جولة تفتيشية أغلقت فيها 407 محلات وأنذرت 330 محلا.
كما أتلفت 250 رأسا من الأغنام مجهولة المصدر وغير صالحة للاستخدام الآدمي فيما أوقفت 450 عاملا مخالفا.

وفي شهر يونيو قامت فرق الأمانة بـ1185 جولة تفتيشية أغلقت خلالها 450 محلا مخالفا وأنذرت 530 آخرين، وأتلفت 1653 كيلوغراما من الأغذية غير الصالحة للاستخدام الآدمي و673 قطعة من أواني الطبخ الفاسدة. وأوقفت 851 عاملا مخالفا و37 بائعا غير نظامي.

وفي شهر يوليو (يشمل الأسابيع الثلاثة من رمضان) ضاعفت الأمانة من جولاتها الرقابية والتفتيشية فقامت بـ1348 جولة أسفرت عن إغلاق 229 محلا مخالفا وإتلاف 8459 كيلوغراما من الأغذية غير الصالحة للاستخدام الآدمي والتي كانت معدة للبيع للمستهلكين في رمضان، كما أوقفت الأمانة 723 عاملا مخالفا للاشتراطات الصحية.

عمال بلا شهادات

وشملت المخالفات عدم حمل العمال للشهادات الصحية أو انتهائها، وعدم تقيدهم بالزي الرسمي أثناء العمل، وعدم التزامهم بلبس القفازات والقبعات، إضافة إلى وجود علامات مرضية على أيديهم، وكذلك تدني مستوى النظافة العامة، وسوء الأواني المستخدمة داخل هذه المحلات، إضافة إلى وجود الحشرات، ووجود مواد غذائية منتهية الصلاحية يتم تقديمها للمستهلكين تم ضبطها داخل المستودعات.

وقالت الأمانة إنها تسعى من خلال هذه الحملات الرقابية المستمرة التي تجريها فرق الأمانة والبلديات الفرعية وبتوجيهات من أمين منطقة الرياض المهندس عبدالله بن عبدالرحمن المقبل لزيادة الوعي الصحي والبيئي في كافة المحلات التجارية في مدينة الرياض.

وتشدد الأمانة رقابتها على الأسواق التجارية والمواد الغذائيَة والمطاعم والبوفيهات والمخابز والمستودعات الغذائية، وعلى الباعة الجائلين المخالفين غير السعوديين في الشوارع والطرقات، بهدف رفع مستوى الصحة العامة وتوفير البيئة الصحية السليمة للمواطنين والمقيمين في مدينة الرياض.