.
.
.
.

المهندس ابن حميد يتوقع إنجاز توسعة الحرم بنهاية 2014

اكتمال أجزاء من مشروع الملك عبدالله وستتم الاستفادة منها في موسم حج 1434

نشر في: آخر تحديث:

رفض مدير المشاريع والدراسات بالرئاسة العامة لشؤون الحرمين المهندس عبدالمحسن بن حميد تحديد موعد لانتهاء مشروع الملك عبدالله لتوسعة الحرم المكي، معتبراً ذلك أمراً صعباً حالياً، بسبب الإضافات والزيادات التي تطرأ، لكنه قال إنه من المحتمل أن ينتهي في نهاية عام 2014.

وأكد ابن حميد اكتمال أجزاء من مشروع الملك عبدالله لتوسعة الحرم المكي، وأنها ستكون متاحة للاستفادة منها في موسم الحج لعام 1434، وهي الدور الأرضي والبدروم وجزء من الدور الأول، بالإضافة إلى الساحات المجاورة للتوسعة وعدد كبير من دورات المياه، التي يمكن الاستفادة منها لخدمة ضيوف الرحمن.

وأوضح المهندس ابن حميد أن توسعة خادم الحرمين الشريفين تحتوي على أنظمة ذكية تساعد على ترشيد الطاقة والمحافظة على البيئة من خلال التحكم الآلي في الإضاءة والتكييف والصوت.

وأضاف ابن حميد أن المطاف المؤقت هدفه استيعاب ذوي الاحتياجات حتى لا يختلطون بالناس وتحدث لهم إصابات، مشيراً إلى أن له ثلاثة مداخل من الجهات الشرقية والغربية والجنوبية.

وقال إنه يجري حالياً تنفيذ مدخل جديد من الجهة الشمالية، وعند اكتمال مشروع الملك عبدالله لتوسعة المطاف ومدته ثلاث سنوات سيزال المطاف المؤقت.