سابك أخيراً توظف النساء

راشد محمد الفوزان
راشد محمد الفوزان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أتذكر تصريحاً لمسؤول بشركة سابك يؤكد «لا توظيف للنساء» وكأن توظيف المرأة بالشركة خطيئة أو محظور أو شيء لا يمكن أن يحدث، ولا أريد اقتصاص التصريح وتفصيله وهو موجود، ولكن أتحدث عن سابك اليوم الآن أعلنت عن «عزمها» توظيف المرأة «تجاوزت عقبات السابق بلا مقدمات» فلا نعرف سبب الرفض سابقاً ولا التغير والقبول به الآن، ولكن سيحسب لسابك الكبرى أنها غيرت قناعات لم تكن لها أي معنى أو قيمة بعدم توظيف المرأة، ونقصد توظيف المرأة السعودية وليست النساء اللاتي بخارج المملكة في فروعها الأجنبية.

سابك الآن توظف المرأة ولكن السؤال الأهم والأكبر كيف سيتم توظيفها؟ وما هي آلية التوظيف؟ وأين إعلان الوظائف تم أو سيتم؟ توظيف المرأة يجب أن يكون «عادلاً» لكل شرائح المجتمع بلا تمييز أو تفضيل بل المساواة، وأثق أن سابك سيعملون على ذلك لسبب أساسي ومهم وهو أنها شركة شبه قطاع خاص رغم الملكية الحكومية «70% تملكها الحكومة» وهذا يعني أنها تحتاج لكفاءات حقيقية بلا «واسطة» أو «تجاوز» وأن تكون الفرص لمن يخدم سابك بكل كفاءة وهذا هو المتوقع.

على سابك أن تعمل على «العدل والمساواة» في التوظيف ولا تنظر لشيء آخر ويمكن لسابك توظيف مئات من النساء السعوديات وهناك الكثير منهم يملكن تخصصات مميزة وأيضاً القابلية للتطوير لهن من خلال التدريب والتأهيل والتعليم لهن، ويجب أن يكون التوظيف «بشفافية عالية» بحيث تتاح الفرصة لصاحبة الكفاءة وتعلن عنها للجميع في الصحف أو موقع الشركة وأن تصل لأكبر شريحة، لا تحتاج سابك أن تدخل متاهات التوظيف «الصامت» فتصبح كأن الوظائف مخصصة لفئة دون فئة بل هذا سيزيد من خيارات سابك وأيضاً التنافسية لكسب أفضل الكفاءات، وسابك لا تحتاج من يرشدها أو يوجهها ولكن التركيز لدي هنا على «عدالة الفرصة» وأن تعلن عنها وتطرح، فلا تصبح وظائف لفئة دون فئة وهذا ما يجب الحذر منه للأثر السلبي الذي يتركة على الشركة ومستقبلها وأيضاً حق الجميع في الفرصة التي تتاح.

سابك تفتح الآن بابا كبيراً لتوظيف المرأة السعودية، ونأمل شركات أخرى كالكهرباء والخطوط السعودية بتوسع أكبر والطيران المدني وكثير من المؤسسات الحكومية، وهذا وفق آلية تضمن حقوق المرأة الوظيفية والشخصية والاجتماعية بلا تجاوزات وهذا ما يضع فرصا كبيرة تحتاجها المرأة للعمل وهي بحاجة لها لا شك. فهن طاقات معطلة بلا مبرر وتحتاج «فرصة» ولا شك بكفاءتها فلا يجب تهميشها أو اغفال دورها والأهم «عدالة الفرصة» للجميع من النساء وهذا هو ما تعاني منه والتحدي الأكبر فلا يغيب عنكم أنها تحتاج الفرصة والعدل في التوظيف والجميع سيقبل بأي حكم بعد ذلك. فلا تمييز ولا تفضيل لأحد دون أحد.

*نقلا عن "الرياض" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.