مقاهي الشطرنج .. ظاهرة "فكرية رياضية" بالسعودية

ساهمت بتخريج أجيال من الهواة والمحترفين في اللعبة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

بين 64 مربعاً يدور فلك حياتهم الرياضية، وفي عالم للتفكير الذهني تحدث أبرز تفاصيله، بين انضباط القلعة وقفزات الحصان، فعلى مقهى "الثقافات" بالرياض أو مقهى "لاما" بمكة أو "الفيشاوي" بجدة وغيرها كثير، يكون عشاق الشطرنج على موعد شبه أسبوعي مع لغة الأبيض والأسود، والتي تحولت تدريجيا إلى ظاهرة "فكرية رياضية"، باعتبارها لعبة تربط بين الفكر ممارسةً والرياضة انتماء.

واستطاعت مقاهي الشطرنج أن تستقطب حضوراً مهماً، وبسرعة لافتة، عبر ظهورها المتواتر في عدد من المدن السعودية، حيث أصبحت معقل اللعبة الرئيس ومنصة لفنونها وخططها الجديدة، كما أصبحت مدارس شعبية ساهمت في تخريج أجيال من الهواة ومحترفي الشطرنج، فيما تقام أبرز بطولات وفعاليات الشطرنج بالمملكة انطلاقاً من طاولات وردهات هذه المقاهي.

وفي مقهى بودل بمدينة مكة، يخيم الصمت على المكان، رغم تجاوز عدد الرواد ولاعبي الشطرنج الثلاثين، يقول ياسر العتيبي، الحكم الدولي للشطرنج، إن كل نقلة تحتاج تفكيرا عميقا وأي خطوة غير محسوبة قد تكلف اللاعب هزيمة منكرة، مضيفاً في حديثه لـ"العربية.نت" أن "كثيراً من المرتادين يصطحبون أبناءهم ليعلموهم فنون اللعبة، فهي بحسب وصفهم، تنمى قدراتهم العقلية."

وإضافة إلى تحول المقهى إلى مركز تجمع شبابي، فقد تحول أيضا إلى مدرسة لتعليم فنون لعبة الملوك والأذكياء ففيه استطاع بعض المبتدئين أن يتقنوا اللعبة ويبرعوا بها حتى فتحت أمامهم أبواب البطولات للمنافسة، حيث يقول فهد التركي (27 عاما) في حديثه لـ"العربية.نت" إنه حصل على تصنيف دولي، ومثل المملكة في عدة بطولات بعد أن ساهم ارتياده المتكرر للمقهى في تنمية مهاراته وقدراته.

إلى ذلك، قال الدكتور محمد أنس مخدوم، أستاذ علم النفس ورئيس جمعية الشطرنج السعودية، إن لعبة الشطرنج تساعد الجهاز العصبي على سعة الصدر والحلم، وهي رياضة تنمي قوة الملاحظة والتصور والتفكير وسعة الأفق، مشيرا إلى أن لعبة الشطرنج تجنب المرء مزالق التفكير الخاطئ وتبعده عن مزالق المخدرات، ذلك لأن لاعب الشطرنج يأبى أن يغيب عقله.

كما أوضح الدكتور مخدوم، أن جمعية الشطرنج التي تأسست في العام 2011 وبلغ عدد أعضائها 2000 شخص، منهم400 مصنف في الاتحاد العربي والخليجي والآسيوي والدولي، تدعو المدارس لتدريس الطلاب حصة الشطرنج لصقل قدراتهم الذهنية أسوة بدول الخليج العربي والعالم، كما طالب مخدوم رعاية الشباب والتي تتبع لها الجمعية، بتوفير الدعم اللازم لإنجاح مشروع حصة الشطرنج.

تجدر الإشارة إلى أن لعبة الشطرنج نشأت لأول مرة في الهند خلال القرن السادس للميلاد، ومنها انتقلت إلى بلاد فارس، وبعض المؤرخين يردون أصولها إلى أيام الفراعنة، حيث عثر في مقبرة توت عنخ آمون على رقعة شطرنج، فيما يرد البعض نشأتها إلى الصين أيام الحاكم هان شنخ، عندما كانت قواته محاصرة من قبل قوات العدو عام (174. ق. م) فابتكر هذه اللعبة لكي يتسلى بها الجنود أثناء الحصار الطويل، كما عرف العرب هذه اللعبة وأبدعوا فيها حيث اشتهر منهم الشاعر أبوحافظ الشطرنجي في عهد الخليفة هارون الرشيد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.