.
.
.
.

القبض على عائلة عربية امتهنت التسول في جدة

بعد أن أدوا مناسك العمرة قبل شهرين وتخلفوا عن العودة لبلادهم

نشر في: آخر تحديث:

أوضح الناطق الإعلامي لشرطة جدة، الملازم أول نواف بن ناصر البوق، أنه ومن خلال عمليات تتبع المتسولين رصدت إحدى فرق شعبة التحريات والبحث الجنائي من خلال أعمالها اليومية لمتابعة تلك الفئة، عائلة مكونة من أطفال ونساء ورجال يمتهنون التسول بشكل يومي، وبالتناوب كيلا ينكشف أمرهم، بحيث يتم تبديل الأطفال من موقع لآخر.

وبين البوق، وفقا لما ذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية، "أنه وبعد إجراء عمليات التحري اللازمة والتوثيق التام لذلك التشكيل بالصور الفوتوغرافية والفيديو بشكل سري، صدرت أوامر مدير شرطة جدة اللواء عبدالله بن محمد القحطاني بإلقاء القبض على كامل التشكيل واتضح أنهم يقطنون في منزل بحي كيلو 6 جنوب المحافظة، وتم دهم المنزل وعثر بداخله على كافة العناصر التي تم رصدها ميدانيا من أطفال ونساء ورجال وكان إجمالي المقبوض عليهم 27 شخصا، منهم 3 رجال و 7 نساء و 17 طفلا أعمارهم تتراوح من سنة ونصف حتى 13 سنة".

وأضاف، "ومن خلال التحقيق الأولي اتضح أن جميع المقبوض عليهم من أسرة واحدة من جنسية عربية قدموا للبلاد قبل شهرين بغرض أداء مناسك العمرة إلا أنهم تخلفوا عن العودة لبلادهم وامتهنوا التسول، وتم استدعاء صاحب المنزل الذي أجره للمتسولين لتطبيق الأنظمة والتعليمات بحقه وهو سعودي الجنسية في العقد الثالث من العمر، وتمت إحالة جميع الأشخاص لإدارة متابعة الوافدين بجدة بحكم الاختصاص لاستكمال الإجراء بحقهم والمنصوص عليه نظاما".

وأكد الناطق الإعلامي بالشرطة، أن التعاون مع مثل تلك الفئة أمر غير مقبول لأن فيه توجيها للمال إلى غير مستحقيه، مشيرا إلى أن هناك قنوات رسمية لاستقبال الصدقات عبر الجمعيات الخيرية المعتمدة والمعروفة برامجها وأعمالها، وشدد على ضرورة الإبلاغ عن أي ملاحظات أو تجمعات لأشخاص يمتهنون ذلك الأسلوب، وناشد المواطنين بعدم تسكين أي مخالف لأنظمة الإقامة والعمل لما في ذلك من ضرر يعود على المجتمع.