.
.
.
.

السعودي كسول.. ومتشرذم!

أمجد المنيف

نشر في: آخر تحديث:

أحيانا.. يسكنني الفضول، فأتمنى أن ألتقي بأولئك الذين يعدون الكلمات والخطابات للمسؤولين لدينا، وخاصة الوزراء، لأسألهم عن القواميس التي يفتشون بها عن المفردات، وطريقة انتقائها، لأنهم، وبصراحة، يبهرونني دائما بنوعية الاستخدام، وتوقيت الاختيار.. مرورا بالـ"تلاحم" الذي حذر منه وزير العمل سابقا، وليس انتهاء بالـ"تشرذم" الذي نوه عنه وزير الاقتصاد والتخطيط أخيرا!.
لا أخفيكم سرا، عندما قرأت عن تصريح "وزير الاقتصاد" في "تويتر" لم أصدقه للوهلة الأولى، وظننته مجرد "درعمة" كغيرها، خاصة وأن أحد المسؤولين قال قبل أيام إن وسائل التواصل الاجتماعي تثير الفتن، والعياذ بالله، حتى اهتديت للتقرير الرسمي المنشور في الزميلة "الحياة".. وعندها استوقفتني عبارتان للوزير، الأولى: "القطاع الحكومي يستوعب غالبية القوى العاملة الوطنية بأجور لا تعكس الإنتاجية"، والثانية: "القطاع الخاص يعمل فيه المواطنون الذكور بأجور عالية نسبيا.."، وهذا يعني أنه غير راض عن الأرقام التي تصرف للموظفين في كلا القطاعين الحكومي والخاص، في زمن جاءت به المطالبات لرفع سقف الأجور، تزامنا مع ارتفاع تكاليف مستوى المعيشة بحسب التقارير الرسمية في البلد، وكل هذا.. قبل / بعد أن قالت وزارته - سابقا - إن إنتاجية الموظف الحكومي ساعة واحدة (فقط)!!
تعجبني شفافية الوزير، والحديث لنا مباشرة عن الأرقام، وهذا الأمر يسهل لنا مسألة الشفافية المتبادلة مع الوزير، حيث إنه لن يكون حساسا من أسئلتنا الفضولية، لأنها تبحر في نفس المحيط الذي يجدف فيه، ويرمي به أرقام الأجور لتيارات التغيير في جو المحيط، لذا.. أرجو أن يخبرنا الوزير، وهو ابن القطاعين، عن الرقم الدقيق لأجره الذي كان يتقاضاه عندما كان يرأس مجلس إدارة إحدى شركات الاتصالات، وكذلك العضويات الأخرى، وأجور الجلسات، والانتدابات، والبدلات، بعيدا عن أرقام أجوره في المناصب الحكومية، ومدى قانوينة وتقاطع عمله في القطاعين، وأن يكون شفافا معنا، بالقدر الذي يسمح لنا بالإجابة عن السؤال: هل الرواتب (فعلا) عالية..؟!. وكل عام والوطن بخير.. والسلام.

*نقلا عن "الوطن" السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.