.
.
.
.

الصحة العالمية: السعودية تعاملت مع كورونا كما يجب

أكدت أن الفيروس الشهير لا يعتبر حالة طوارئ دولية تستدعي القلق

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن فيروس الالتهاب الرئوي التاجي الشرق أوسطي (كورونا) لا يعتبر حالة طوارئ دولية تستدعي القلق والعمل الدولي الفوري المنسق, غير أن لجنة الطوارئ في المنظمة دعت بعد اجتماعها الذي عقدته أمس الأول في جنيف الدول الأعضاء إلى تكثيف الجهود لمراقبة الفيروس ورصده، كما نصحت المؤسسات الطبية بأهمية التطبيق المنهجي للتدابير الوقائية لمكافحة العدوى.

وأشاد المدير العام المساعد لمنظمة الصحة العالمية كيجي فوكودا على الجهود المبذولة من قبل السعودية لمكافحة الفيروس.. وقال فوكودا بعد الاجتماع: "الفيروس يشكل تهديداً أكبر للأشخاص الذين يعانون ظروفا طبية موجودة من قبل الجهاز التنفسي الحادة ومشاكل الكلى".

وأضاف: "قامت وزارة الصحة السعودية بكل ما يلزم للحد من انتشار المرض ومعرفة كل ما يلزم عنه، وتعاملت مع الحالات المصابة بمثالية".

وتابع: "على الرغم من كل البحوث التي أجريت على الفيروس فما زالت هناك العديد من الأسئلة دون إجابات، ولم يتم التوصل إلى كيفية الإصابة به، وهل ينتقل من الحيوانات للإنسان أم ينتقل بين البشر؟".

وستجتمع لجنة الطوارئ في المنظمة مرة أخرى في نهاية شهر نوفمبر المقبل لدراسة آخر تطورات المرض والأبحاث التي أجريت عليه.