.
.
.
.

10 مليارات ريال سنويا لعلاج 4 ملايين سعودي من السكري

خمسة دول خليجية ضمن قائمة الدول العشر الأعلى في معدلات الإصابة بالعالم

نشر في: آخر تحديث:

كشف مسؤول طبي سعودي، أن بلاده تنفق أكثر من 10 مليارات ريال سنويا على مرضى السكري البالغ عددهم نحو 4 ملايين مواطن فوق سن 25 عاماً في السعودية.

وقال مدير المركز الجامعي للسكري بجامعة الملك سعود الدكتور خالد الربيعان، خلال فعاليات المؤتمر السعودي الدولي للتقنيات الطبية، أمس، أن السعودية تنفق ما يتجاوز الـ10 مليار ريال في علاج أكثر من 4 ملايين مصاب بالسكري من السعوديين، بتكلفة تتراوح بين 4 و8 آلاف ريال للمريض الواحد سنويا.

وطالب الدكتور الربيعان، وزارة "الصحة" في بلاده، بسرعة وضع برنامج وقائي متكامل لمواجهة مرض السكري والسمنة وإعطائه أولوية في برامجها التوعوية الوقائية، مبينا أن البرامج الوقائية ستوفر مليارات الريالات وتحد من عدد المصابين بالمرض، في الوقت الذي حذر فيه الدكتور مارك دونكان من جامعة كولورادو دينفر بالولايات المتحدة خلال المؤتمر، من أن معدلات الإصابة بالسكري بين السعوديين ستتخطى في عام 2030 حاجز الـ5 ملايين ان لم يتم تدارك الأمر.

ويؤكد الاتحاد الدولي للسكري، أن خمسا من دول مجلس التعاون الخليجي تأتي ضمن الدول العشر في أعلى معدلات انتشار لداء السكري في العالم، حيث تحتل الكويت المركز الثالث، وقطر المركز السادس، والسعودية المركز السابع، والبحرين الثامن، والإمارات في المركز العاشر. بينما تتوزع بقية المراكز على دول جزر المحيط الهادي ذات أعداد السكان القليلة بخلاف لبنان الذي يحتل المركز الخامس.

إلى ذلك كشف علماء عبر تقارير صحفية سابقة، إن (عوامل وراثية) ساعدت في انتشار مرض السكري على نطاق واسع بين مواطني دول الخليج، الذي يعتبر أحد أكثر الأمراض المزمنة انتشارا في العالم، حيث يؤدي لمشاكل في القلب والأوعية الدموية والعمى وجلطات المخ وأمراض الكلى، وذلك جراء تسببه في معاناة جسم المريض من صعوبة في امتصاص السكريات المرتبطة غالبا بالسمنة المفرطة.