وفاة شاب أصيب خلال مطاردة "الهيئة" لسيارته بالرياض

رئيس الهيئة سبق وأكد للعربية إصداره أمراً بمنع المطاردات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

توفي شاب متأثراً بجروحه، صباح اليوم الثلاثاء، بعد أقل من يوم على دفن شقيقه الذي كان برفقته ولقي مصرعه خلال مطاردة إحدى دوريات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لسيارتهما قبل أسبوع في الرياض.

وأكدت وسائل إعلام سعودية وفاة سعود غزاي القوس بعد إصابته أثناء ما بات يعرف باسم "حادثة اليوم الوطني"، وذلك بعد ساعات من تشييع جثمان شقيقه ناصر الذي قضى وقت الحادث.

وأفادت صحيفة "الحياة" أن القوس، الذي عمل في دوريات الأمن العام، أصيب بنزيف في الرأس ودخل في غيبوبة قبل إعلان وفاته اليوم متأثراً بجروحه.

يذكر أن سيارة الشقيقين سقطت من أحد جسور الرياض ليلة اليوم الوطني، وسط اتهامات بمطاردتهما من دوريتين للهيئة.

وأسفرت الاتهامات عن توقيف عدد من عناصر الهيئة، في حين تستمر التحقيقات من قِبل لجنة تشكلت بتوجيه من إمارة الرياض التي تشدد على أن "تكون الكلمة الفصل للقضاء كما في أي قضية أخرى".

وتطالب عائلة الشقيقين القتيلين بالقصاص، مؤكدة رفضها المساعي التي تبذل للتوسط مع الهيئة.

وكان رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، عبداللطيف آل الشيخ، أكد أن المطاردة محظورة تماماً من قبل أفراد الهيئة، وأن الهيئة ستتعامل مع أي خروقات تتصل بالمطاردة التي أدت إلى مصرع شاب وإصابة شقيقه في حادث سيارة الأسبوع الماضي.

وقال لقناة العربية إنه أصدر قراراً بمنع المطاردة تماماً منذ توليه منصبه، ولكن العدد الكبير الموجود من أعضاء الهيئة على الأرض، والذي يتجاوز 6 آلاف، ربما تحدث منه بعض الخروقات.

وكان رئيس الهيئة قد تقدم بالعزاء لوالد الضحيتين، وأكد له أن جهاز رئاسة الهيئة لن يتدخل في التحقيقات الجارية حول الحادث، الذي وقع يوم الاحتفال بالعيد الوطني السعودي.

واعتبر رئيس الهيئة أنه لا أحد يملك الحق في التحكم بسير التحقيقات حتى تخرج النتائج، مؤكداً أن الأخيرة في أيد أمنية.

وكشف رئيس الهيئة في حديثه لقناة العربية أن الهيئة تباشر برامج تدريب لمنسوبيها، وأن التطوير نالها مثل ما نال الأجهزة الحكومية الأخرى في السعودية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.