وسائد طبية إماراتية "مزيفة" في السعودية

بلغت أعدادها 30 ألفاً ووزارة التجارة تصادرها

نشر في: آخر تحديث:

تمكنت وزارة التجارة السعودية من الكشف عن وسائد طبية إماراتية وأميركية "مزيفة" يتم صنعها في أحد المستودعات في الدمام( شرق السعودية).

وقالت الوزارة في بيان لها، اليوم الأربعاء، إنها "داهمت مستودعاً في الدمام يستخدم كمخزن ومعمل لإنتاج الوسائد الطبية المقلدة بكميات كبيرة على أنها صنعت في أميركا والإمارات، إلى جانب وجود عبارات مضللة للمستهلك تزعم أنها طبية تم خلالها مصادرة نحو 30 ألف وسادة وكيس وإغلاق المحل واستدعاء المالك والعمالة للتحقيق لتطبيق الإجراءات النظامية".

وكانت فرق الرقابة في وزارة التجارة في المنطقة الشرقية قد قامت بجولات رقابية مكثفة على المستودعات التجارية في الدمام، واكتشفت وجود المستودع الذي جهز بكميات كبيرة من القطن مجهول المصدر والمعدات الخاصة بالتعبئة والأكياس الخاصة بالإنتاج، إضافة إلى قيام العمالة الآسيوية بمهام التعبئة والخياطة داخل المقر.

وتضمنت المضبوطات وسائد جاهزة للبيع، وأحزمة "بلوستر"، و"رولات" أقمشة متنوعة بكميات كبيرة جاهزة للقص والخياطة، وأكياس الوسائد الجاهزة للتعبئة بعد وضع الملصقات المخالفة، كما تم ضبط أجهزة خصصت للتصنيع تتضمن آلات كبس ومكائن خياطة من خلال خط إنتاج متكامل، إضافة إلى أن الموقع يفتقد للاشتراطات الصحية ووجود عمالة غير متخصصة لا تتوافر لديها شهادات صحية، فيما تتابع الوزارة حالياً ما تم تسويقيه من قبل المستودع في الأسواق تمهيداً لمصادرته.

وأكدت وزارة التجارة والصناعة في بيانها أنها لن تتهاون مع من يقدم سلعاً مغشوشة أو يتلاعب بصحة وسلامة المستهلك أو لا يلتزم بالخدمات المنصوص عليها في ضمان السلع وأنها ستطبق بحقه العقوبات النظامية، مشددة على مواصلتها الجولات الرقابية على الأسواق والمستودعات الغذائية والمحال التجارية، والمصانع وجميع المنشآت التجارية للتأكد من نظامية أعمالها وعدم وجود ممارسات غش، وتحايل على المستهلكين.