السعودية تسمح لجامعة إيطالية بالتنقيب في "دومة الجندل"

بعد اكتشاف مستوطنة تعود للعصر الحجري الحديث وأساسات معمارية رومانية شمال البلاد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

وقعت السعودية مؤخراً، في العاصمة الإيطالية روما، اتفاقية تتيح لجامعة نابولي الإيطالية استكمال أعمال التنقيب في موقع "دومة الجندل" لمدة خمس سنوات جديدة، وذلك بعد أن كشفت التنقيبات والمسوحات الأثرية الحالية عن مستوطنة تعود للعصر الحجري الحديث وأساسات معمارية ترجع إلى عصور رومانية.

حيث وقعت هيئة السياحة والآثار السعودية، ممثلة برئيسها الأمير سلطان بن سلمان، اتفاقية مع جامعة نابولي الإيطالية بحضور عمدة روما البروفيسير النيتسيو مارينو، تسمح للجامعة باستكمال أعمال التنقيب في موقع "دومة الجندل" بمنطقة الجوف (شمال السعودية) التي بدأتها عام 1430هـ، لمدة خمس سنوات أخرى.

وجاءت هذه الاتفاقية على هامش الاحتفالية التي أقامتها السعودية في العاصمة الإيطالية الأسبوع الماضي بمناسبة مرور (80) عاماً على قيام العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وكانت الهيئة العامة للسياحة والآثار قد وقعت اتفاقية مع جامعة نابولي الإيطالية شهر مايو من عام 2009، لبدء بعثة الجامعة في أعمال التنقيب، ليتم تعديل الاتفاقية في عام 2011 لإشراك المشروع المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي في عملياتها.

وقد نفذت البعثة السعودية الإيطالية الفرنسية المشتركة بعد تفعيل الاتفاقية، مسوحات وتنقيبات في الموقع أسفرت عن العديد من الاكتشافات الهامة سواء على مستوى التنقيبات أو المسوحات الأثرية، من أهمها الكشف عن مستوطنة ترجع للعصر الحجري الحديث.

حيث عثرت على أساسات معمارية ترجع للعصر الروماني عند أبراج السور، علاوة على اكتشاف العديد من المعثورات الفخارية والحجرية والمعدنية التي ترجع لفترات تاريخية مختلفة في محيط قلعة مارد والمناطق المحيطة بالسور الغربي, كما تم اكتشاف نظام للري مرتبط بقنوات وأنفاق بدومة الجندل، بالإضافة إلى اكتشاف عدد من النقوش الإسلامية المبكرة والنقوش الثمودية والنبطية في مواقع مويسن والنيصة وجبل قيال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.