الحمام يطير في بريدة

علي سعد الموسى

نشر في: آخر تحديث:

خرجت من منزلي وغادرته منتصف المساء بحقيبة صغيرة بعد أن أقنعني بعض الأصدقاء بفكرة أيام لكسر هذه الرتابة والعزلة والوحدة. وعلى درب طريق سفر طويل، وبلا هدف، طلبت منهم، أو هم أرادوا، أن نذهب في أحشاء وطننا إلى المكان العلوي البعيد: إلى القصيم كي تشاهد عيوننا العشر جزءاً عزيزاً وغالياً لم تقع عليه من قبل. بدت لي فكرة مجنونة رغم طبعي المتوجس دائماً من فكرة مئات الكيلومترات، وهنا يبدو كسر هذا الحاجز بألف كيلومتر ونصفه بالضبط في مشوار واحد متصل لم ينطفئ به محرك السيارة. فكرة تتصارع مع كل شيء من طبيعي: حتى طبائع وطقوس طريقة نومي الصعبة وأنا أغادر منزلي في مثل هذا التوقيت الذي يحتاج لثلثي اليوم: مسافر بلا هدف.
كنت على الدوام أيضاً ضد أن نتعلم هذا الوطن بمجرد قراءة الخريطة، وها أنا ذا اليوم أذهب للمنطقة الوحيدة التي لم تشاهدها عيني من قبل رغم عدة دعوات سابقة في مناسبات متفرقة. بعيد ظهر اليوم التالي كنت بالضبط تحت لوحة لإشارتين إلى الخيار في السكنى بين مدينتين: بين عنيزة أو بريدة. هو بالضبط ذلك الخيار أو الاحتيار عطفاً على الشخصية أو التوصيف الذي قرأته من قبل في عشرات الأدبيات المتناثرة عن الفوارق ما بين مدينتين أو بالضبط: قصة مدينتين. تتراكم أو تخرج من الذاكرة كل ما قرأته من قبل للصديق الأثير الدكتور عبدالرحمن الوابلي، في الوصف الاجتماعي لمدينة بريدة، ثم أتذكر في المقابل أن ابناً من أهلها من قبل قد كتب روايته الشهيرة: الحمام لا يطير في بريدة. وفي التنميط الوصفي من قصة هاتين المدينتين فلا أعتقد أن أهل (مدينة) قد رسموا نسق مدينتهم الاجتماعي وكتبوه مثلما كان لأهل عنيزة وتقابلية بريدة. ظل أهل عنيزة على الدوام يكتبون أو يقولون بالمظهر الليبرالي عن (باريس نجد) وانفتاحها التاريخي في مقابل المدينة المقابلة التي ظهرت في الأدبيات مدينة محافظة لمجتمع يشك دوماً في فكرة التجريب والتغيير: هذا ما يقوله (القصمان) بأقلامهم أو بألسنتهم في إرث وصفي طويل رغم أن الفارق المكاني ما بين المدينتين هلامي ضيق لا يفصله إلا مجرى وادي الرمة. هي بالضبط كذبة التوصيف أو فلنعده إلى النزعة الفطرية للسكان في حالات (تقابلية المدن) مثلما يكون بين (أبها وخميس مشيط) مثالاً، ولكنه مثال صارخ واضح في حالة هذه المدن القصيمية.
وعلى أية حال، لم أكتشف مجرد التشابك التنموي البنائي الذي أحال وادي الرمة، برمته، إلى مجرد علامة حدود إدارية فاصلة بين مدينتين، بل اكتشفت أيضاً أن المدينتين داخل حزام طريق واحد، وهو وحده علامة على فض الاشتباك. وفي الزمن الحديث، وتحت وطأة التسارع المعلوماتي الهائلة ونظم الاتصال بكافة أشكاله صار من المستحيل أن تبقى مدينة على القدرة بحمل توصيفها وإرثها بشكل مجتمعي مستقل. وفي تقابلية (بريدة وعنيزة) أصبحت كذبة كبرى أن تقول إن هذه المدينة ليبرالية أو أن الأخرى محافظة، أو أن هذه المدينة منفتحة في مقابل المجتمع المحافظ للمدينة المقابلة. وما ينطبق على هاتين المدينتين ينطبق على البلد بأكمله بكافة أطيافه ومدارسه.
لا يمكن في المطلق، ومع إرهاصات العصر، أن يطير الحمام فوق عنيزة ثم يتوقف كي (لا يطير في بريدة) مثلما كانت رواية يوسف المحيميد. لا يمكن لحمامة التحديث والتغيير أن تطير مسافة (نصف) حزام بين مدينتين ثم تضم أجنحتها كي لا تطير فوق النصف الآخر. وبكل تأكيد فإن يوماً واحداً أو اثنين لا يستطيع أن يمنحك الوقت الكافي لقراءة معالم مجتمع أو مدينة. كي تقرأ المدينة مهما كانت فإن عليك أن تذهب للقاع المجتمعي وأن تذهب أيضاً لصوالين النخبة كي تعرف البدء من المتن إلى الهوامش في نسق مدينة. وكي تقرأ مدينة فإن لك أن تتخلص من الإرث النمطي وعن الفكرة المسبقة في حشو الأدبيات عن حياة المجتمع والمدينة من قبل. سأعترف أنني ذهبت إلى القصيم بعشرات الأفكار الراسخة من قبل. ذهبت إليها حاملاً ما قرأت وما سمعت ومع هذا: يبدو أنني أمسحها واحدة تلو الأخرى، وليس آخر ما مسحت إلا المنظر الآتي في الفضاء الآن أمام نافذتي بالفندق: الحمام يطير في بريدة.

نقلا عن صحيفة "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.