مسؤول مروري سعودي: التوعية تقضي على متهوري القيادة

أكد أنها ساهمت في الحد من التفحيط والعقوبات تأتي بعد وقوع الخطأ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد المتحدث الرسمي للإدارة العامة للمرور في السعودية العميد الدكتور علي الرشيدي أن الحوادث المرورية ناتجة عن سلوك مرور خاطئ، وهي مشكلة عالمية وليست محلية فقط.

وأوضح خلال استضافته في برنامج نشرة الرابعة على قناة العربية، اليوم الأحد، أن 24.6% من الحوادث في السعودية ناتجة عن السرعة، 21.4% ناتجة عن قطع الإشارة المرورية، وأن الفئة العمرية التي تتعرض للحوادث هي ما بين 16 عاما إلى 29 عاما.

وشدد على أن الحل الوحيد للقضاء على التهور في قيادة السيارات، هي التوعية التي تبدأ بالتربية الأسرية، وليست العقوبات الصارمة التي تأتي بعد وقوع الخطأ.

ولفت الرشيدي إلى أن عمليات التفحيط في السعودية انحصرت كثيراً، بعد قيام المرور بحملات توعوية مكثفة في هذا الشأن، ومن ثم تم تطبيق العقوبات على المخالفين، الذين هم من فئة الشباب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.