نحتاج تغييراً جذرياً بالتعليم!

صفوق الشمري
صفوق الشمري
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

دائماً ما يتحدث الكثيرون عن حاجتنا الى تطوير التعليم والمؤسسات التعليمية وتطوير المناهج الخ... من الديباجة الشهيرة التي نسمعها من حين الى اخر في الاعلام!

البعض يحتج على المباني المدرسية والبعض يحتج على المناهج والبعض الاخر يحتج على طرق اعداد المدرسين وكل يحاول تشخيص العلة بدوره.

لكن اريد ان اخالف الكثيرين وأقول ان كل ما سبق ليس له تأثير كبير! لا شك ان البيئة المدرسية والمناهج لها بعض الأثر لكن جرى تضخيمه!

الجميع يتكلم ان لتقدم اي أمة فإن الوسيلة الوحيدة هي التعليم ثم التعليم ثم التعليم!

ونحن نتفق على ذلك تماماً لكن اي تعليم؟

اذا كانت على المباني التعليمية فانظروا لمباني هارفرد وكامبردج وأكسفورد القديمة جداً وها هي تخرج نوابغ العالم! على رأي المثل العامي (العلم بالراس ما هو بالقرطاس).

اما المناهج لدينا فبالرغم من كمية الحشو الكبيرة وغير المفيدة فيها الا انها ليست بذلك السوء! وقارنوا مناهجنا بالمواد العلمية بمناهج الدول الاخرى المتقدمة تجدونها متخلفة قليل!

إذن ما المشكلة ولماذا أطالب بتغيير جذري بالتعليم!

السبب في رأيي هو هذه المعادلة:

سنغافورة عدد سكانها ٥.٣ ملايين ودخلها القومي ٣٢٧ مليارا (لا يوجد موارد طبيعية)

سويسرا عدد سكانها ٨ ملايين. ودخلها القومي ٣٦٣ مليارا (لا يوجد موارد طبيعية)

اليابان عدد سكانها ١٢٦ مليونا ودخلها القومي ٥١٥٠ مليارا (لا يوجد موارد طبيعية)

بينما المملكة عدد سكانها ٢٠ مليونا ودخلها القومي ٩٠ مليارا (طبعا اذا حسبنا النفط الذي يشكل ٩٠٪ من الدخل القومي فان الدخل القومي يرتفع ١٠ أضعاف لكن لن أضيفه لانه يخرج من الارض دون مجهود منا بخلقه)

قد يختلف البعض مع هذه الحسبة بحسب القوانين الاقتصادية لكن أنا وضعتها بشكل مبسط لشرح الفكرة!

نستنتج مما سبق ان ٥ ملايين شخص في سنغافورة ينتجون ٣٢٧ مليارا بينما ٢٠ مليون شخص لدينا ينتجون ٩٠ مليارا! اي كل شخص هناك ينتج مدخولا اكثر ب ١٤ مرة من الشخص لدينا! هل يعملون ساعات عمل اكثر منا ب ١٤ مرة لا اعتقد ذلك اذن السر يكمن في التعليم!

قد يتكلم الكثيرون عن الأسباب لكننا نريد تغيير التعليم جذريا في شيئين فقط لنلحق بالركب!

لقد لاحظت ان هذه الدول يختلف تعليمها عنا بشيء في البداية وشيء في النهاية!

وسأخذ اليابان كمثال:

الشي الاول المختلف في تعليمهم هو الصفوف الاولى حتى قبل الابتدائي وخصوصا التمهيدي وهو عدم التركيز على المواد ولكن على التربية وبناء الشخصية لانها السن الأهم لتشكيل شخصية الفرد فهم يتعلمون العمل كفريق ويتعلمون كيفية توزيع المهام يوميا من تنظيف الصف ووضع الأدوات وتفقد الملابس وتجهيز الملعب فكل طالب لديه مهمة! والاهم لكي يتعلموا العمل كفريق! وهناك اجتماع كل يوم بنهاية اليوم الدراسي لمراجعة عمل كل فريق ولكل طالب الحق بإبداء رأيه من ملاحظات للمعلومية -هذا اجتماع للطلاب انفسهم -مثال (احد الطلاب يقول اليوم رأيت فلانا يضرب فلانا وهذا غير مقبول فالبقية من الطلاب يسألون فلانا لماذا عملت ذلك ويجب ان يشرح اسبابه ويجب ان يعتذر امام البقية ان اخطأ لانه اضر بتعاون وصورة الفريق) نحن نتكلم على صف اول ابتدائي! لذلك نلاحظ ان الطالب الياباني عندما يذهب للخارج للدراسة وعندما يطلب منه اي مهمة تجد اول سؤال يسأله اين فريقي! لانه تعود على عمل الفريق!

للأسف لدينا الآباء يحرضون الطلاب على المنافسة والأحادية بالمدارس! السؤال لماذا لا تتغير الصفوف الثلاثة الاولى الابتدائية في مدارسنا السعودية الى تشكيل الشخصية بدل المواد العلمية! القراءة والكتابة والحساب (لاحق عليهم الطالب) المهم خلق روح الفريق والالتزام والتعاون والمسؤولية!

التغيير الثاني الجذري المطلوب هو في المرحلة الثانوية والجامعية وهو العمل الجزئي! الذي يجب ان يكون جزءا لا يتجزأ من عادات المجتمع السعودي! لا يوجد طالب في اليابان لم يشتغل في مطعم او مقهى او سوبر ماركت واعرف أبناء وزراء ورجال اعمال كبار جميعهم أولادهم يعملون دواما جزئيا ويفتخرون بذلك لانها خبرة حياتية لا تقدر بثمن وتعلم كيفية التعامل مع الناس! بل ان توصية من صاحب مطعم يعمل به الطالب للجامعة اهم بكثير من توصية أستاذه في المدرسة! لان خدمة المطاعم عالية جداً وتحتاج أناسا لبقين جداً وحسني التعامل فإذا كان الشخص عمل بمطعم فان ذلك يثبت موهبته في التعامل وروح عمل الفريق وهذا ما تحتاجه الجامعات!

للأسف لدينا الطالب في المملكة يتخرج في الجامعة وهو لم يقم بعمل في حياته ولم يعطى مسؤولية ولا يعرف يتعامل مع الناس! وللأسف الجامعات تركز على درجاته ولم يسأله الشخص في المقابلة الشخصية عن خبرته الحياتية!

جامعة مثل MIT اشهر جامعة في العالم في التكنولوجيا لماذا تستقطب اكبر العلماء في السياسة وعلم النفس كتشامسكي مثلا!؟

لانها تريد لطلابها النوابغ في التكنولوجيا والهندسة ان يتعلموا كيف يسوقون لأنفسهم ومشاريعهم للعامة وأصحاب القرار! فهي لا تريدهم ان يكونوا معزولين عن المجتمع! فما الفائدة من اختراع مفيد لكن صاحبه لا يملك القدرة على التواصل مع الناس وتسويقه للمجتمع بشكل جيد!

أكاد اجزم انه لو تغير هذان الشيئان في تعليمنا فانه سيتغير المجتمع بشكل جذري! فهل من مجيب! آمل ذلك.

نقلاً عن "الرياض" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.