.
.
.
.

مجلس حقوق الإنسان الدولي يعتمد تقرير السعودية بالإجماع

90 دولة ناقشت تقرير المملكة وأقرت بجهودها في مجال نشر وتعزيز وحماية حقوق الإنسان

نشر في: آخر تحديث:

صادق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، الجمعة، على النتائج النهائية لتقرير السعودية حول حقوق الإنسان بإجماع دول الأعضاء كافة، وسط ترحيب دولي واسع من معظم الدول المشاركة بما تشهده المملكة من تطور ملحوظ تمثل في الإصلاحات وسنّ التشريعات وتبني الاستراتيجيات التي تعنى بكفالة حقوق الإنسان.

جاء ذلك ضمن نطاق المراجعات الدورية لأوضاع حقوق الإنسان في الدول الأعضاء للمجلس، حيث تضمن التقرير الجهود التي تبذلها السعودية في مجالات مكافحة الجريمة، ومحاربة الاتجار بالبشر، وأيضا الجهود المبذولة في مجال التنمية البشرية، حيث تسجل واحدة من أعلى المعدلات في العالم في مجال التعليم وتطوير البنى الاجتماعية.

وأكد رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية، الدكتور بندر العيبان، مدى الترحيب الدولي وردود الأفعال الإيجابية من قبل الدول التي ناقشت تقرير المملكة جلسته العامة التي عقدت اليوم في جنيف، موضحاً أن 102 دولة تداخلت خلال اجتماع مناقشة التقرير، وأقرت أكثر من 90 دولة منها بجهود السعودية في مجال نشر وتعزيز وحماية حقوق الإنسان.

وبيّن الدكتور العيبان، في بيان رسمي حصلت "العربية.نت" على نسخة منه، أن السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين ماضية في تعزيز وحماية حقوق الإنسان على كافة المستويات بما يحفظ هويتها، وثقافتها، ومكتسباتها الوطنية، ورعاية مواطنيها، انطلاقاً من تمسكها بثوابتها الشرعية التي تحقق العدل والمساواة والتسامح بين البشر أجمع.

وشدد العيبان على عزم المملكة على العمل قدماً على إضافة المزيد إلى سجل إنجازاتها في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان والمساهمة والتفاعل بشكل إيجابي مع الممارسات العالمية في هذا الشأن بما لا يتعارض مع الشريعة الإسلامية.

في حين أشاد الدكتور العيبان بدور وسائل الإعلام المحلية في إلقاء الضوء على ما تشهده البلاد من تطورات إيجابية ومتواصلة في مجال حقوق الإنسان، وكذلك وسائل الإعلام العالمية المنصفة التي تتحرى الدقة في النقل والتحليل بشكل موضوعي وحيادي.