.
.
.
.

من أمن العقوبة

زينب غاصب

نشر في: آخر تحديث:

صورتان مفزعتان ومقلقتان تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، وهما عبارة عن مقاطع فيديو يظهر فيها التحرش والاعتداء على فتيات من بعض الشبان، إحداهما في الدمام والأخرى في كورنيش جدة. هؤلاء الشبان الذين قاموا بالتحرش هم وبلا شك نتاج تربية سيئة، هيأت لهم المرأة على أنها بضاعة من حقه أن يلمسها، وأن يجربها، وأن يضايقها، ويعتدي عليها في شارع مكشوف لا يحكمه قانون، ولا تردعه أخلاق في بكرة النهار على مرأى ومسمع من رواد الشارع الذين ماتت نخوتهم. ما الذي جعل الناس تغض الطرف عن هذه السلوكيات القائمة على مبادئ قلة الأدب وعدم احترام الآخرين؟

كان الشارع قديماً هو محور الأدب، فلا يستطيع المرء أن يخرج عن قاعدة السلوك المهذب، فالناس تقف ضده بالمرصاد، وتتصدى لكل عابث من باب الأعراف النبيلة التي تحكم الشارع بفعل التصدي لكل التصرفات السيئة، سواء كانت ضد امرأة أم مسكيناً، أو عابر سبيل. ألهذه الدرجة وصل بنا الانحطاط الأخلاقي حتى أصبحت الأعراض هدفاً للسوقة وعديمي التربية؟ وأصبح التغاضي سمة لمجتمع يدين بالإسلام الذي يقول: «المسلم من سلم الناس من لسانه ويده»، وهؤلاء يستخدمون الحالين والمجتمع يصمت! أين هم أولئك الذين يتصايحون على كرامة المرأة وحمايتها عن هذه الحوادث التي بالفعل تتطلب تدخلهم وتجمعهم عند الديوان الملكي، إذ اعتادوا على التجمع عنده ضد كل قرار يكفل للمرأة بعض حقوقها المسلوبة بتهويلاتهم وهمهماتهم واحتجاجاتهم التي لا تنتهي، بينما لا تجد لهم صوتاً في مثل هذه المواقف التي تهز الشرفاء، ويتغاضى عنها الجبناء؟

لم تعد مقولة من أمن العقوبة أساء الأدب مقتصرة على بعض الشاذين قولاً وفعلاً من طريق التغاضي عنهم، بل أصبحت شاملة لكل السلوكيات الخارجة عن مبادئ الفطرة السليمة الرافضة لكل أنواع السلوكيات النابية عن مبادئ الدين والخلق القويم والأعراف النبيلة، وهو ما يحتم على هذا المجتمع ضرورة سنّ القوانين الرادعة لكل من تسول له نفسه العبث بهذه القيم، وتطبيق هذه القوانين على الجميع من دون تمييز بين فرد وآخر.

لقد بحت الأصوات وهي تنادي بسنّ القوانين من أجل سلامة الناس وحماية أعراضهم وحرية تنقلاتهم، فلم يعد الدين هو الذي يحكم السلوك، خصوصاً من ينادي به، هو أول من ينتهكه بتحريضه على مثل هذه الرذائل، لتحقيق أهدافه في حجب المرأة عن أنشطة الحياة الخاصة والعامة، وحبسها في المنزل بذريعة عدم تعرضها للإيذاء. هؤلاء الشبان العابثين لا بد من إيقاع العقاب الرادع بهم من طريق سجنهم والتشهير بهم، بل وجلدهم أمام الناس ليكونوا عبرة لغيرهم من ذوي النفوس المنحرفة، حتى لا تتكرر مثل هذه الأفعال التي أصبحت عاراً علينا، ومادة سائغة يتندر بها العالم الآخر المشبوه بالنسبة إلى جهابذة أفكار بعضنا اللاعنين لهم في كل حال، وهم والله الأحق باللعن بل وبالتعزير، بعد أن تسببوا في انحراف المجتمع وإخراجه من طبيعته الفطرية النزيهة بالسلوك الجميل مع كل من يرتاد الشارع، والأمكنة العامة المملوكة لجميع المواطنين والمقيمين على حد سواء.

إذ لم يجد هؤلاء الشبان العقاب الرادع اللائق بسلوكهم المشين، وإذا لم تسن القوانين التي تكفل حقوق الناس وحرياتهم ومصالحهم، فعلينا أن نتوقع ما هو أسوأ من هذا السلوك بل وما سيتمخض عن هذا من سلوكيات أخرى شعارها الفوضى والعبث، والتطاول على كل أفراد المجتمع، فمن أمن العقوبة أساء السلوك تجاه المجتمع.

* نقلاً عن صحيفة "الحياة" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.