.
.
.
.

نصف مليون سعودي ينفقون 5.5 مليار ريال في 4 دول خليجية

العنقري للعربية: جذب سياح الداخل يتطلب تضافر عدة جهات

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير إحصائي حديث أن السعوديين الذين قضوا إجازة عيد الأضحى الماضي خارج المملكة أنفقوا أكثر من 5.5 مليار ريال في مدة لم تتجاوز 12 يوماً.

وقال التقرير الصادر من هيئة السياحة السعودية في بيان لها، الخميس، إن "عدد السعوديين المغادرين للسياحة خارج المملكة خلال هذه الإجازة بلغ 561 ألف سائح، أنفقوا أكثر من 5.5 مليار ريال، مع ملاحظة أن إجازة هذا العام تنقص عن إجازة العام الماضي، حيث كانت إجازة العام الماضي 16 يوماً في حين كانت إجازة هذا العام 12 يوماً".

وأضاف: "جاءت البحرين في المرتبة الأولى من حيث أكثر الوجهات جذباً للسياح السعوديين في هذه الإجازة من خلال 190 ألف سائح، تلتها الكويت 98 ألفاً، والإمارات العربية 89 ألفاً، ثم قطر 50 ألف سائح".

وفيما يتعلق بالسياح القادمين إلى السعودية خلال الفترة نفسها، أوضح البيان أن عددهم بلغ 334 ألف سائح، تجاوزت مصروفاتهم 1.1 مليار ريال .

وأشار البيان إلى "تصدر الكويتيين النسبة الأكبر في عدد السياح القادمين للمملكة في الإجازة تلاهم البحرينيون ثم القطريون فالإماراتيون".

وفي سياق متصل قال الكاتب الصحافي محمد العنقري في مقابلة مع قناة "العربية"، إن هيئة تنشيط السياحة هيئة إشرافية وتنظيمية، ولا يمكن أن تقوم بكل المهام، لافتاً إلى أنها بحاجة لتضافر جهات أخرى داعمة لاستقطاب السياح السعوديين أو حتى من الخارج.

وأشار العنقري إلى أن هيئة السياحة وضعت استراتيجية تنتهي 1440هـ، ولكن هناك عدم تجاوب من جهات أخرى ذات علاقة بالملف، ما يتطلب تفاعل كافة الجهات ذات الصلة حتى تصل الاستراتيجية إلى المستوى المطلوب.

وأشار إلى أن تنشيط السياحة بحاجة لعوامل أخرى مساعدة من بينها وسائل النقل والقطارات والرحلات والبنية التحتية والسكن، بالإضافة لجذب الاستثمارات، والتي هي في يد جهات أخرى ما يتطلب تفاعل عدد من الجهات لتنفيذ الاستراتيجية الموضوعة.

وحول وجود أماكن تسهم في جذب وتنشيط السياحة قال العنقري: "مقومات السياحة موجودة، والسعودية بها شواطئ طويلة، سواء على البحر الأحمر أو الخليج العربي، ولكن توجد عوامل أخرى منفّرة مثل البنية التحتية".