100 عملية زراعة كبد للأطفال في الرياض خلال 3 أعوام

أعلى مستوى لعدد العمليات في عام واحد عالمياً في السعودية بواقع 38 حالة

نشر في: آخر تحديث:

أكد الدكتور قاسم القصبي، المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، أن المستشفى في الرياض نجح في إجراء 106 عمليات زراعة كبد للأطفال خلال السنوات الثلاث الماضية، من بينها 38 عملية زراعة كبد أجريت منذ بداية العام الجاري 2013م حتى مطلع شهر نوفمبر الجاري.

ولفت إلى أن إجراء هذا العدد من العمليات في عام واحد يُعد الأعلى على مستوى المراكز الطبية العالمية في مجال زراعة الكبد للأطفال، مبيناً أن جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأميركية وهي التي تعد الأعلى سجلاً عالمياً في هذا المجال لم تتجاوز 35 عملية زراعة كبد للأطفال في عام واحد.

وأشاد الدكتور القصبي بجهود الفرق الطبية والجراحية والتمريضية والإدارية التي كان لها دور بارز في إجراء هذا العدد الكبير من عمليات زراعة الكبد للأطفال وبمعدل نجاح متميز تجاوز 95%، مشيراً إلى أن أعمار الأطفال الذين خضعوا لعمليات الزراعة تراوحت بين 5 أشهر و15 عاماً، وفقاً لما ذكرت صحيفة "الرياض".

وبيّن الدكتور القصبي أن المستشفى يعتمد أكثر الأساليب الجراحية تطوراً في مجال زراعة الكبد بشكل متتابع من أحدث الأساليب في ذلك استخدام المنظار لاستئصال جزء من كبد متبرع بالغ من خلال فتحات صغيرة في أعلى منطقة البطن لا تتجاوز الواحدة منها 12 ملم، ثم إخراج الجزء المستأصل من الكبد عبر شق جراحي بحدود 8 سم أسفل منطقة البطن قبل أن يتم نقل العضو المستأصل وزرعه للطفل الذي يعاني من فشل كبدي.

عمليات لأول مرة تجرى بالسعودية

من جانبه قال مدير مركز زراعة الأعضاء بالمستشفى التخصصي الدكتور ديتير برورنغ أن قسم الكبد بمركز زراعة الأعضاء يشهد طفرة في أعداد عمليات الزراعة خاصة لدى الأطفال، بالإضافة إلى القيام بالعديد من العمليات الجراحية التي تجرى لأول مرة في المملكة، كعمليات استئصال الكبد من المتبرعين الأحياء بالمناظير، وعمليات تجزئة الكبد المتبرع به من متبرع متوفى دماغياً بهدف زراعته لمريضين اثنين بدلاً من مريض واحد، وكذلك زرع الأعضاء بين فصائل الدم المختلفة.

ولفت الدكتور برورينغ إلى أن دور مركز زراعة الأعضاء في المستشفى لم يقتصر على تقديم الخدمات السريرية أو الدعم الاجتماعي والنفسي للمرضى وأسرهم فقط، بل كان للبحث العلمي اهتمام واضح تمثل في العديد من أوراق البحث التي قدمت في مؤتمرات علمية عالمية، بالإضافة إلى إقامة المؤتمرات العلمية داخل المملكة، إضافة إلى الاهتمام بالجانب التوعوي.

إلى ذلك أقام مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، أمس الخميس، ملتقى لعائلات الأطفال الذين أجريت لهم عمليات زراعة كبد في إطار الابتهاج بنجاح تلك العمليات وبهدف دعم عائلات المرضى ترفيهياً؛ نظراً لما تعرضوا له من ضغوط نفسية واجتماعية أثناء مرض أطفالهم وخلال إجراء العملية والمتابعة بعد ذلك، بالإضافة إلى تثقيف المرضى وعائلاتهم وكذلك المجتمع بهذه العمليات ودواعي إجرائها والرعاية الطبية المصاحبة لها.