.
.
.
.

فتيات سعوديات يجددن المطالبة بنوادٍ رياضية نسائية

العرفج: لا نريد مشاركات خارجية نريد أماكن رياضية عوضاً عن خسائرنا المالية

نشر في: آخر تحديث:

جددت فتيات سعوديات ناشطات في مجال الرياضة مطالبهن بتوفير أماكن رياضية لهن، لممارسة هواياتهن بشكل فاعل ومطمئن.

ويأتي ذلك بعدما أثير مؤخراً حول السماح لهن بممارسة الرياضة بشكل رسمي عبر أندية قائمة، وإنشاء ملاعب خاصة بهن.

غير أن الكابتن روح العرفج التي ترأس أحد فرق كرة القدم في العاصمة الرياض أكدت لـ"العربية.نت" عدم صحة ذلك.

وأوضحت: "نحن نجدد مطالبنا بتوفير أماكن رياضية نمارس فيها هواياتنا، عبر تواصل متفاوت مع الرئاسة العامة لرعاية الشباب، وأمانة الرياض".

ولفتت العرفج إلى أنه "حالياً نخسر مادياً، من أجل استئجار أماكن خاصة نمارس فيه نشاطنا".

وأضافت: "الملاعب الخاصة التي نستأجرها سعرها مرتفع جداً، وغير آمنة، والشباب يقبلون عليها كثيراً، ولكي نتفادى ذلك نتجه إلى أماكن نعرف أصحابها شخصياً فنضمن منهم تأمين المكان بحراسات".

وأكدت أنه في بعض الأحيان: "نلجأ لاستراحات عائلات تكون فيها ملاعب مرتبة نقدر نستخدمها، وفيها ألعاب متعددة وليس كرة القدم".

وشددت العرفج على أنه "حاليا كناشطات لا نطالب فقط إلا بمكان نمارس فيه رياضتنا بأمان لا نريد مشاركات خارجية أو غيرها ".

من جهتها تقول لينا المعينا رئيسة فريق جدة يونايتد: "الوضع كما هو لم يتغير. نمارس رياضتنا في الأماكن الخاصة، استراحات وملاعب خاصة مدارس خاصة وأندية خاصة".

في المقابل نفى مصدر في الرئاسة العامة لرعاية الشباب لـ"العربية.نت" صحة ما أثير حول السماح بأندية رياضية نسائية.

وأكد أنه "هناك دراسات حول ذلك، لكن لم يصدر شيء، وهذا الموضوع يبت فيه المقام السامي، وبعدها يتضح كل شيء".

وفي ظل ذلك نفى أيضاً وكيل أمانة العاصمة الرياض الدكتور إبراهيم الدجين وكيل أمانة الرياض للخدمات أن يكون قد تم الترخيص لأي نشاط لأندية رياضية نسائية. وقال: "لا شيء حتى الآن. ننتظر توجيهات المقام السامي".