.
.
.
.

"الصحة" السعودية: لا مضادات للإبل من "كورونا"

وزارة الزراعة تؤكد عزل الإبل المشتبه في إصابتها بالفيروس في محاجر صحية

نشر في: آخر تحديث:

قال وكيل وزارة الصحة للشؤون الوقائية السعودية، زياد ميمش، إن وزارته بالتعاون مع وزارة الزراعة تجري الفحوصات الدقيقة الطبية لثمانية من الإبل في محافظة جدة تم الاشتباه في إصابة أحدها بفيروس "كورونا"، مؤكداً أنه لا توجد أنظمة احترازية للحد من انتشار الفيروس بين الحيوانات، إذ ما زالت حالة الإصابة في بدايتها.

ونقلت صحيفة "الحياة" اللندنية عنه قوله: "تم اكتشاف حالة إصابة جمل واحد من بقية المجموعة الثمانية من الإبل، وذلك بعد إصابة المريض الذي يملك تلك الإبل، وليس هناك مضادات للإبل أو تطعيمات علاجية للحيوانات وإنما تم حجر الإبل في محاجر وزارة الزراعة في جدة".

من جهته، أكد وكيل وزارة الزراعة للأبحاث والتنمية الزراعية والمتحدث الرسمي لها، المهندس جابر الشهري، عزل الإبل المشتبه في إصابتها بفيروس "كورونا" في المحاجر الصحية التابعة للوزارة ومراقبتها، مبيناً إصابة جمل واحد بالمرض من بين 8 من الإبل المشتبه فيها.

وأفاد بأنه تم أخذ عينة من الحيوان المشتبه فيه وإرسالها إلى مختبرات الفحص التابعة لوزارة الصحة في الرياض، إضافة إلى إرسال العينات إلى خارج السعودية، مضيفاً: "تعد هذه أول حالة إصابة حيوان بالفيروس في السعودية، ولم يحدد حتى الآن هل الإصابة ناتجة من الإنسان إلى الحيوان أم العكس، وسيتم الوصول إلى النتائج بعد انتهاء الدراسات في هذا الشأن".

وبين أن وزارة الزراعة لا تقدم المضادات والأدوية العلاجية للحيوان المصاب، إذ إنها في مرحلة إجراء الفحوصات وأخذ العينات اليومية من الحيوان المصاب بالتعاون مع وزارة الصحة، مشيراً إلى ذبح الحيوان المصاب وفقاً لأنظمة الوزارة، بعد الانتهاء من الفحوصات وأخذ العينات اللازمة من الحيوان.