.
.
.
.

السعودية تجمع خبراء 90 دولة في فيينا لتطوير التعليم

عبر مؤتمر ينظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز لحوار الأديان تنطلق فعاليته اليوم

نشر في: آخر تحديث:

تنطلق اليوم بالعاصمة النمساوية فيينا أعمال المؤتمر العالمي تحت شعار "نحو تعليم أكثر إثراء للحوار بين أتباع الأديان والثقافات" الذي ينظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بمشاركة أكثر من 500 مشارك من القيادات الدينية وخبراء التربية والتعليم في 90 دولة.

وأوضح بيان صادر من المركز أن المؤتمر سيناقش الملتقى الذي يحضره عدد من وزراء التربية والتعليم وعلى مدى يومين أفضل الممارسات التربوية والتعليمية لتصحيح القصور والتشويه في صورة الآخر بين أتباع الأديان والثقافات وتجاوز الصورة النمطية القاصرة والتي لطالما كانت معوقاً لحوار فاعل ومثمر بين أتباع الأديان والثقافات .

ولفت البيان إلى أنه سيتم من خلال المؤتمر تباحث سبل الاستفادة من التوصيات التي توصل إليها خبراء التربية والثقافة والقيادات الدينية خلال الملتقيات وورش العمل التي نظمها المركز على مدار العام في النمسا وإثيوبيا والهند والأرجنتين، وشارك فيها عدد كبير من التربويين والقيادات الدينية والنخب الثقافية من جميع دول العالم ضمن فعاليات برنامج "صورة الآخر" الذي تبناه مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات فور تدشينه.

ويتضمن الملتقى أكثر من 35 جلسة علمية ونشاطاً تدريبياً وحلقة نقاشية يشارك فيها ممثلين من مختلف دول العالم.