.
.
.
.

السعودية تدعو العالم إلى إيجاد حلول للنزاعات الدينية

من خلال مؤتمر "صورة الآخر" الذي ينظمه مركز الملك عبدالله للحوار بين أتباع الأديان

نشر في: آخر تحديث:

دعت المملكة العربية السعودية العالم إلى إيجاد حلول للنزاعات الدينية، وعدم الانعزال أو الانغلاق على الذات.

وقال أمين عام مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، فيصل بن معمر، خلال افتتاح مؤتمر "صورة الآخر" في العاصمة النمساوية فيينا، الذي يرعاه المركز، الاثنين: "العالم أصبح بالفعل قرية صغيرة، لا مجال فيها للانعزال أو الانغلاق على الذات، ولا مستقبل فيها لدعاوى الصراع وإيجاد حلول للنزاعات الديني".

وأضاف: "أصبح الدين جزءاً من الحل وليس سبباً للمشكلات أو النزاعات وتشجيع التوافق بين الجماعات الدينية أو الثقافية حول القضايا الإنسانية وتطوير ثقافة حقوق الإنسان لمكافحة التطرف والعنصرية والتمييز من خلال رفع المستوى الثقافي للشعوب والتعاون مع كافة الجهات المعنية بالحوار في جميع دول العالم".

وأكد بن معمر أن رسالة المركز هي الحوار بين الناس وأتباع الأديان والثقافات ومدّ جسور التواصل والتفاهم في ما بينهم ومعرفة كل منهم بوجهة نظر الآخر.

وأوضح: "الحوار يسهم في اكتشاف الفوارق المشتركة بين أتباع الأديان والثقافات ويساعد على تطوير العلاقات الصحيحة بينهم".

وأعرب بن معمر عن أمله بأن "يصبح المركز حاضنة للمؤسسات الحوارية العالمية وميداناً مفتوحاً للحوار الهادف الصادق للوصول إلى تحقيق الهدف الأسمى وهو إدراكنا جميعاً للقيمة الحضارية المثلى لتنوعنا والعيش المشترك على قاعدة الوئام والسلام والمحبة وحسن الجوار والأخوة الإنسانية".