.
.
.
.

مشاركة وفد نسائي سعودي في المنتدى العالمي للبرلمانيات

المنتدى يبحث تعزيز دور المرأة في نيل حقوقها واتخاذ القرارات

نشر في: آخر تحديث:

رحب المنتدى العالمي للبرلمانيات بمشاركة وفد مجلس الشورى السعودي، للمرة الأولى، في أعمال المئات من النائبات، حول مختلف القضايا التي تواجه المرأة في العالم بدءاً بالحقوق الأساسية وانتهاء بدورها المحدود في آليات صنع القرار.

من جانبها أكدت الدكتورة ثريا العريض، عضو مجلس الشورى السعودي، أن المنتدى أعطاهن الفرصة للتعرف على الزميلات في العالم والاطلاع على تجاربهن ليتمكن من وضع أنفسهن ضمن خارطة النشاط النسائي والبرلماني وصناعة القرار.

وتعد مشاركةُ الوفد النسائي السعودي مؤشر تقدم مسار مشاركة المرأة في الحياة السياسية والتشريعية.

من جهتها، قالت بريتا تهومسن عضو البرلمان الأوروبي: "أعتقد في أهمية الدور الريادي للمرأة وفي حركة التضامن بين النساء ونعتبر مشاركتهن حدثاً تاريخياً.

ويبحث المؤتمر الصعوبات القائمة أمام المرأة في المجتمعات المحافظة رغم اتساع حصتها في التعليم والقطاعات المهنية الاجتماعية، وحاجتها - في نظر البعض - إلى سياسات تمييز إيجابية.

وأكد باسكال لامي، المدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية، أنه "كلما زادت المبادلات التجارية اتسع معها دور المرأة وهو عكس النشاطات المالية حيث تعزز السلطة المركزية.. وكلما ساهمت المرأة في تحمل المسؤوليات كان المجتمع في وضع أفضل".

في نفس السياق، نوهت هدى بنت عبدالرحمن الحليسي، عضو مجلس الشورى السعودي، أن دورهن هو الوصول إلى نوع من التفاهم من ناحية السياسة واتخاذ القرار.

وحصلت كل من الجزائر والإمارات، ضمن دول عدة، على جوائز المنتدى العالمي تقديراً للجهود الجارية من أجل تحقيق المساواة بين المرأة والرجل.

فبعد تسجيلها معدلات عالية في مجالات التعلم والوظيفة العامة، تتطلع المرأة في المنطقة العربية وخارجها إلى زيادة مساهمتها في آليات صنع القرار الاقتصادي والسياسي حتى تكون التنمية الاجتماعية أكثر انسجاماً.