الدفاع المدني السعودي يحتاط من الحوادث الكيمياوية غداً

من خلال خطة افتراضية بانقلاب مواد كيمياوية في إحدى المدن الصناعية بينبع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تنفذ مديرية الدفاع المدني بمحافظة ينبع (غرب السعودية)، غداً الاثنين، فرضية لمواجهة الحوادث الكبرى بالمدن الصناعية، بمشاركة مختلف الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ خطط الدفاع المدني لمواجهة الطوارئ، والشركات الصناعية.

وأوضح الناطق الإعلامي لمديرية الدفاع المدني في المدينة المنورة، العقيد خالد الجهني، في بيان صحافي، الأحد، أن الخطة التفصيلية لفرضية "انقلاب ناقلة مواد كيمياوية خطرة" بمنطقة الصناعات الثقيلة بينبع الصناعية تأتي تنفيذًا للبرنامج السنوي للفرضيات والمعتمد من المديرية العامة للدفاع المدني.

وأضاف: "تنفذ هذه النوعية من الفرضيات بهدف الوصول لأعلى درجات الجاهزية والاستعداد للتعامل مع مجمل الحوادث التي قد تقع في المنشآت الصناعية، بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة بتنفيذ تدابير الدفاع المدني، بما يتناسب مع خطورة هذه النوعية من الحوادث وما يترتب عليها من آثار اقتصادية وبيئية وتهديد لسلامة أرواح العاملين في المدن الصناعية والمناطق المجاورة".

وأشار الجهني إلى أن الفرضية تهدف إلى قياس درجة الاستعداد والتهيؤ لمواجهة الحوادث التي قد تحدث بمدينة ينبع الصناعية وامتلاك القدرة على التدخل السريع والفاعل في مواجهتها والحد من آثارها والتأكد من استيعاب مختلف الجهات الحكومية والشركات الصناعية، بالإضافة إلى تأمين الآليات والمعدات الخاصة بالتطهير والإنقاذ والوقاية الشخصية، وتوفير كل الإمكانيات التي يمكن الاستفادة منها في منع أو تقليل الخسائر البشرية والمادية الناجمة عن الحوادث.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.