.
.
.
.

لماذا يكره السعوديون السعوديين؟

بدر البلوي

نشر في: آخر تحديث:

واحدة من أكثر صور الفساد كآبة وغرابة في المملكة، هي تسلط بعض القياديين في المؤسسات الحكومية والخاصة ضد توظيف السعوديين. وإن تم توظيفهم رغماً عن هؤلاء القياديين الفاسدين، فإننا نجدهم يعملون بتؤدة محمومة واجتهاد خاشع لمنع أبناء وطنهم، من الوصول للمناصب العليا أو القيادية. وهذه واحدة من أكثر غرائب وعجائب الفساد لدينا التي بصرتها حتى الآن. فأكثرنا وبالمنطق البسيط وحسن النية والظن الطيب بالمسؤولين من أبناء بلدنا، الذين يشاركوننا نفس الديانة والعرق والطموحات والهموم، والأهم نفس الانتماء والجنسية الوطنية، نعتقد أنهم هم أكثر الفئات حرصاً على مصالح أبناء الوطن وأكثر ترحيباً في استقبالهم وتوظيفهم وتدريبهم بل وتنصيبهم من بعدهم، أو على الأقل فإن الأمل فيهم بأن لا يقفوا في طريق مصالح أبناء بلدهم الوظيفية. أي بمعنى آخر وبصراحة متناهية، نؤمن بشكل خاطئ أنه بسبب كل هذه العوامل المشتركة بيننا، فإنه لا يخطر ببالنا بأن هناك سعوديا مسؤولا يكره ابن جلدته.
فتش على الأقل في دائرتك الوظيفية الصغيرة قبل الكبيرة، وسترى أن هناك بعض المسؤولين محاطون بشكل استثنائي، ببعض الأجانب العرب أو غيرهم. طبعاً أنا لا أتعنصر ضدهم أو كاره لوجودهم، ولكن ألوم بعض مسؤولينا لتمسكهم بهؤلاء الأجانب على حساب توظيف السعودي الذي هو ابن البلد، وهو الأولى بخيرات وطنه. لكن ماذا نقول سوى إن للفساد متى ما استفحل صورا تذهب عقل ذي اللب.
لا أتعجب كثيراً إن رأيت بعض الأجانب المقيمين في هذا البلد، الذين في أغلبهم دفعتهم ظروف المعيشة الصعبة في بلادهم أن يأتوا إلى المملكة ليعملوا فيها وينافسوا أبناءها على لقمة العيش. أقول لا أتعجب إن حاولوا جهدهم بأن يغلقوا الطرق أمام السعوديين للتوظف معهم أو الترقي عليهم وهم يرون شح التوظيف وكثرة الطلب عليه. وإن كانت هذه التصرفات غير شرعية ولا أخلاقية ولا يمكن تبريرها أيضاً، لكنها تُفهم في إطارها. فليس كل الناس لديهم أخلاق الفرسان، بل أكثرهم تابعو هواهم ويغضبون عند منافسة غيرهم لهم وحتى إن كانوا على حق. وسمعنا في تسلط الأجانب على السعوديين في القطاع الخاص كثيراً وفي القطاع الحكومي بصورة أقل ما يثير الغضب والحنق.
لكن يا ترى ما هي الأسباب التي تدفع بعض السعوديين في المناصب الإدارية العليا التي تملك زمام التوظيف والترقية أن تضع المعوقات أمام أبناء جلدتهم؟ هذا السؤال هو صالح أن يكتب عنه بحث علمي متكامل حتى يتم الوقوف بصورة أكمل وأفضل على الأسباب الحقيقية وراء هذه المشكلة المركبة. إلا أن هذا لا يمنعني من إبداء رأيي المتواضع في هذا الشأن. فقد يكون أحد أهم الأسباب، هو خوف المسؤول السعودي من الموظف السعودي. فهو بسبب رسوخه الوظيفي في التعيين، وصعوبة فصله، يعكر على المسؤول الفاسد صفوه في إتمام عمليات الفساد الإداري والمالي. بينما الأجنبي وبسبب ظروف حاجته للوظيفة، فإن صوت معدته في الغالب أقوى من صوت ضميره. وهكذا فإنه سيفضل أن يحافظ على قوت نفسه وعياله. ناهيك عن أنه إن كان صاحب ضمير حي وذا خشية من الله، فإن تهديده بإنهاء عقده وتسفيره سينهي أي محاولة إصلاحية منه. لذا فإن أفضل شعار لمعظمهم هو إن مت ظمآناً فلا نزل المطر.
أضف إلى ذلك، أن الموظف السعودي سيتعامل مع مديره بشكل أو بآخر الند للند، وهذا ما لا يرغبه بعض المسؤوليين الفاسدين من أصحاب النزعة السادية والتسلطية، الذين يمرحون لرؤية من يفز أمامهم رهبة وطمعاً. الذين يستطيعون أن يمارسوا عليهم ألاعيبهم السادية من تعذيب وترهيب وتركيع وتمريغ أيضاً. وهذا ربما مع الأسف لا يتوفر لدى الموظف السعودي!! الذي قد يجرع المسؤول الفاسد كأساً مماثلاً بل أشد مرارة. بينما الموظف الأجنبي لا يجد له مفراً أحياناً إلا أن يبجل المسؤول الفاسد ويرضي شهوته لجعله متبوعاً له حتى يسلم من شره وسطوته.
ومن الأسباب المهمة، هو أن بعض المسؤولين غير أكفاء لما وصلوا إليه من مناصب. لذلك هم يمتنعون عن توظيف السعودي لأنه سيقف على مدى جهلهم وضحالتهم وسيفضحهم بين العالمين. والأهم أنه قد لا يساعد المسؤولين الفاسدين في تغطية أعمالهم التي يتحملون واجب أدائها شخصياً. بينما هناك بعض الأجانب مقربون لبعض المسؤولين الفاسدين، لأنهم يعتمدون عليهم في كل صغيرة وكبيرة. فهم المستشارون وهم المشرعون في الخفاء.
أيضاً هناك سبب آخر ذو نكهة خاصة وهي عدم وجود التوافق الفكري والتجاذب النفسي بين المسؤول الفاسد وبين الموظف السعودي إن كان يبدو عليه علامات الصلاح أو الإصلاح. سبحان الله هي القسمة الأزلية بأن الأرذال لا يحبون الأخيار. كما قال قوم لوط في نقدهم لسيدنا لوط عليه السلام التي وردت في القرآن الكريم، قال تعالى:«إنهم أناس يتطهرون». يعني أن كل نقمتهم عليهم أنهم قوم يكرهون الرذائل ويحبون التطهر!
بغض وحقد بعض المسؤولين الفاسدين لأبناء جلدتهم من المواطنين السعوديين ومناهضة توظيفهم أو ترقيتهم، هي واحدة من الصور المرضية للشخصية السعودية الخاصة. وهي واحدة من مخاضات الفساد الكبيرة ومعوقات التنمية الإدارية لدينا. لا تقتلوا أسودكم فتأكلكم كلاب أعدائكم.


*نقلاً عن "الشرق"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.