.
.
.
.

"كورونا" يصيب مقيمة عشرينية ومواطنة خمسينية بالرياض

132 إصابة بالمملكة العربية السعودية منذ سبتمبر 2012

نشر في: آخر تحديث:

كشفت وزارة الصحة السعودية عن تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا، ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﻟﻤﻘﻴﻤﺔ عشرينية في منطقة الرياض تعمل في القطاع الصحي، والثانية لمواطنة خمسينية في منطقة الجوف تعاني من أمراض مزمنة عدة، وتم تحويل الحالتين إلى منطقة الرياض لاستكمال العلاج في العناية المركزة، ليرتفع بذلك عدد الإصابات بالفيروس منذ الإعلان عن ظهوره بالمملكة في سبتمبر 2012 إلى 132 حالة.

وأوضحت وزارة الصحة أنها عملت منذ اكتشاف الفيروس على التواصل مع الخبراء داخل المملكة وخارجها ومع منظمة الصحة العالمية، بهدف اتخاذ العديد من الإجراءات للتعامل مع الفيروس، عبر التنسيق مع القطاعات الصحية كافة وتزويدها بمعلومات نظام الترصد الوبائي، وتجهيز مختبر إقليمي في مدينتي جدة والرياض لفحص العينات، وتطبيق توصيات الهيئات والمنظمات الدولية المختصة، بحسب صحيفة "الحياة" اللندنية، السبت.

وأفادت الوزارة أنها شكلت لهذا الغرض لجنة علمية برئاسة وكيل الوزارة للصحة العامة الدكتور زياد ميمش، مكونة من عدد من الأطباء الاستشاريين في المستشفيات الجامعية والعسكرية والمدن الطبية، إضافة إلى الخبراء الدوليين من الخارج.

وأقرت منظمة الصحة العالمية أخيراً، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، بوجود 163 إصابة بفيروس كورونا مؤكدة مخبرياً في الشرق الأوسط، منها 70 حالة وفاة، منذ سبتمبر 2012 حتى الآن.

ودعت المنظمة، الدول الأعضاء إلى الاستمرار في متابعتها لحالات العدوى التنفسية الحادة، والعمل على مراجعتها بدقة.