.
.
.
.

تحذيرات من "جمعيات غير رسمية" تجمع تبرعات للاجئي سوريا

تنشر رسائل عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحث على التبرع تزامناً مع موجة البرد

نشر في: آخر تحديث:

حذرت وزارة الشؤون الاجتماعية في السعودية من جمعيات غير رسمية وأفراد بدأوا في إرسال رسائل نصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل: "توتير" و"الفيسبوك" تحث على التبرع المالي، تزامناً مع موجة البرد التي اجتاحت دول شرق البحر المتوسط، بهدف إيصالها إلى الداخل السوري واللاجئين في الأردن ولبنان وتركيا.

وأوضحت أن التبرعات إلى اللاجئين السوريين تتم عبر الطرق الرسمية، وأن الجمعيات الخيرية المرخصة من الوزارة لا يتعدى نطاقها الخدمي منطقة الترخيص.

ووفق ما نشرته صحيفة "الحياة" بطبعتها السعودية، أكد المدير العام لفرع وزارة الشؤون الاجتماعية في منطقة مكة المكرمة عبدالله آل طاوي مخالفة الجمعيات التي تعمل من دون تصريح، لافتاً إلى أن الجمعيات المرخصة تعمل تحت قوانين وأنظمة الوزارة التي تحتم أن يكون عملها داخل السعودية.

فيما أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الشؤون الاجتماعية في منطقة مكة المكرمة فهد العيسى أن هذه الجمعيات التي تجمع التبرعات العينية والمالية للاجئين السوريين لا تتبع الوزارة، وأن الوزارة لا ترخص لمثل هذه النشاطات، مبيناً أن الجمعيات المرخصة يكون لها نطاق خدمي لا يتعدى المنطقة عادة، وأن لكل منطقة جمعيات تخدمها.

وتوعد العيسى منتحلي أسماء الجمعيات أو من يدعي ترخيص الوزارة لأعمالهم غير القانونية بالمقاضاة، مشيراً إلى عدم رصد فرق المراقبة التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية في منطقة مكة المكرمة تجاوزات في جغرافية الخدمات من الجمعيات المرخصة.