"ارحمي عقولنا يا مزيونة"

ياسر الغسلان
ياسر الغسلان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يقول الخبر إن اللجنة المنظمة لإحدى مهرجانات "مزاين" الأبل - وأضع تحت كلمة "مزاين" ثلاثة خطوط - خصصت أطباء بيطريين للمرة الأولى في تاريخ المسابقة يتولون مهمة الكشف والتأكد من سلامة الإبل المشاركة من عمليات التجميل!
عندما قرأت الخبر توقعت أنه خبر تهكمي أو نوع من المبالغة الصحفية التي تهوى تمليح الكلام وتبهيره كما نقول، ولكن تبين لي أن الخبر حقيقي، وأن هؤلاء الأطباء البيطريين أتوا فعلا وكلفوا لأداء عملهم في مساندة اللجنة المنظمة في عملية التشبيه والتدقيق للتأكد من سلامة الإبل المشاركة من الغش واستخدام العقاقير الطبية المؤثرة، مثل التبنيج، وبعض الأدوية الشعبية وغيرها من حالات الغشّ التي تؤثر في مواطن جمال الإبل.
ما أعرفه أن الإنسان ذكرا كان أو أنثى لديه القدرة على تقييم الجمال الإنساني وفق التفضيل الشخصي لمواطن الجمال، ورغم أن للإبل فوائد كثيرة ودورا في التاريخ البشري ولكني لا يمكنني النظر لها باعتبارها حيوانا جميلا أو يمكن أن توصف بالمزاين، فهي بكل بساطة أراها شكليا حيوانا ذا وجه كوميدي، وجسما غير متناسق، وشخصية أقرب لـ"الشريطي" المتسلط أو المرابي المستغل.
لن أجادل ما أصبح معروفا في كون مثل هذه المهرجانات تنمي العديد من مواطن النعرات في مجتمعاتنا الشرقية، وقصة إطلاق النار التي حدثت في إحدى تلك المهرجانات خير دليل على التجاوزات التي تحدث لأسباب شخصية نابعة في صميمها من نعرات مناطقية وعنصرية قبلية مقيتة.
ولكن لا بد أن يعاد النظر في مثل هذه المهرجانات بحيث تضع في عين الاعتبار طبيعة المجتمع المتمدن، وإلا فقد نتغنى في الغد بجمال الصراصير أو القرود، فقد بدأت مهرجانات جمال الحيوان التي (ما شافت من الجمال شيء) في الانتشار، بعد مهرجان الغنم والكلاب والضبان والتي جلس هوامير العشاق بعد إنهاء المسابقة موائد قلطوهم عليها، اشتملت على وجبة شهية من لحم البعير طبعا، فالغنم والتيس في مضاربهم لا تؤكل، بل تدلل ليحتفل بجمالها الأخاذ.
ارحمي عقولنا أيتها المزيونة فقد دفع فيك ما لم يدفع في قصر في البهاما، وسيرت لك المواكب التي لم تسر لصقورنا المعتزلين بعد وصولهم لكأس العالم، وفرشت لك المضارب تكريما وتجليلا حتى أصبحت تنظرين لجمعيات حقوق الإنسان وتقولين لهم متهكمة: "كيف الحال"؟!

*نقلا عن صحيفة "الوطن" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.