50 بلاغاً باشره الإسعاف الجوي منذ إطلاقه للعمل

بلاغات حوادث التصادم تشكل النسبة الأعلى بين البلاغات حيث وصلت إلى 2785 بلاغًا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

يعدّ الإسعاف الجوي نقلة مميزة للخدمات الإسعافية التي يقدمها فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي، بمنطقة جازان، إذ أسهم في تسهيل التعامل مع البلاغات ونقل الكثير من الحالات المصابة جرّاء الحوادث المرورية على طرقات المنطقة.

وباشر الإسعاف الجوي التعامل مع أكثر من 50 بلاغًا منذ إطلاق عمله الفعلي منتصف أغسطس الماضي، الأمر الذي مكّن من سرعة نقل كثير من حالات إصابات الحوادث إلى مستشفى الملك فهد المركزي بجازان، وفقا لما ذكرت صحيفة "الرياض".

وإلى جانب الإسعاف الجوي يقدم فرع الهيئة خدمات إسعافية ضمن منظومة متكاملة تتألف من12 فرعاً بمختلف محافظات المنطقة إلى جانب فرع محافظة الريث الذي سيفتتح خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

ورصد مراسل وكالة الأنباء السعودية في جولة بفرع هيئة الهلال الأحمر السعودي في مدينة جازان، تنسيقا متواصلاً ودقيقاً في العمل بين غرفة العمليات الرئيسية بالمنطقة وبين مختلف المراكز الإسعافية المنتشرة في المحافظات عبر مختلف آليات التواصل، فضلًا عن المحولات الاحتياطية المرتبطة بغرفة العمليات لتمكّن من أداء العمل في مختلف الظروف.

ويمتاز العمل في غرفة العمليات والمراكز الإسعافية بالدّقة المتناهية في الالتزام بالوقت، بحيث لا يزيد وقت تحرك الفرقة الإسعافية لمباشرة البلاغ عن دقيقتين فحسب منذ تلقي البلاغ.

وتضم آليات الإسعاف الجوي أو الأرضي تجهيزات طبية متكاملة للتعامل مع الحالات المرضية وحالات الإصابة في الحوادث المرورية، يباشرها فريق مؤهل ومدرب من المسعفين بإشراف طاقم ميداني خبير، فيما يستفيد المسعفون من الدورات التدريبية المتقدمة كل ستة أشهر تقريبًا بهدف رفع مستوى الأداء، إلى جانب قيام فرع الهيئة بتقديم دورات تدريبية إسعافية للجمهور ولمنسوبي الإدارات الحكومية عبر مركز التدريب التابع للفرع.

وتعاملت المراكز الإسعافية بفرع هيئة الهلال الأحمر السعودي في منطقة جازان خلال العام الماضي مع نحو 8850 بلاغًا ما بين بلاغات عن حريق وصعق كهربائي وسقوط واحتجاز وغرق واختناقات وحروق وأزمات قلبية واغماءات وأزمات تنفسية وصرع وتسمم وضربات الشمس.

وسجلت بلاغات حوادث التصادم النسبة الأعلى بين البلاغات التي تعاملت معها المراكز الإسعافية حيث وصلت 2785 بلاغًا إلى جانب 195 بلاغًا عن حادثة دهس، و438 بلاغا لانقلاب مركبات، فيما نقلت الفرق الإسعافية العام الماضي 57 حالة ولادة، منها خمس حالات تمت ولادتهن داخل سيارة الإسعاف.

وتلقت غرفة العمليات نحو 1875 بلاغًا منها 606 بلاغات لحوادث تصادم و39 بلاغًا لحوادث دهس و80 بلاغًا لانقلاب مركبات.

وأكد عدد من المسعفين بفرع الهيئة أن التعامل الإنساني هو الركيزة الأساسية لنجاح العمل الإسعافي بغية مساعدة المحتاجين وتقديم الخدمة الإسعافية العاجلة لهم، مطالبين المبلغين عن الحوادث التأكد من الموقع الفعلي للحادث وعدم التدخل في عمل المسعفين إلا بطلب منهم، وتجنب العامة التجمهر أمام الحوادث المرورية التي تعيق أداء الفرق الإسعافية في الميدان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.