.
.
.
.

سعودية تمتهن تربية الثعابين وبيعها

الزواحف أصبحت مهنة أم غيداء رغم الخوف على ابنتها

نشر في: آخر تحديث:

من قال إن المرأة السعودية تهاب الصعاب؟ هذه سيدة سعودية تُعرف بأم غيداء لجأت إلى طريقة خطرة للحصول على لقمة العيش، فامتهنت بمساعدة ابنتها بيع الثعابين ومساعدة الناس على أخذ صور مع هذه الأفاعي، وهي المهنة التي تدر عليها أموالاً.

وتملك ام غيداء بأساً وشجاعة جعلاها تتحدى كل المخاطر، وأصبحت هذه الزواحف مهنتها رغم الخوف الذي اجتمع في قلبها على ابنتها ونفسها ليجتمع أيضاً خطر الثعابين والحياة، ولكن تحوّل ذلك الخطر إلى حالات عشق بينهما، والتي أصبحت لا تفارقهما.

مراسل "العربية" ذهب الى مدينة الطائف والتقى سيدة الثعابين هناك.