.
.
.
.

آل الشيخ يشن هجوماً على دعاة يدفعون الشباب إلى الموت

كاتب أوضح أن تصريحات رئيس هيئة الأمر بالمعروف بناءً على معلومات دقيقة وصلته

نشر في: آخر تحديث:

شنّ الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، عبداللطيف آل الشيخ، هجوماً حاداً على بعض الدعاة ممن وصفهم بأصحاب الغلو والتطرف، يستغلون العاطفة الدينية لتحريض الشبان على الجهاد فيما ينعمون هم وأبناؤهم برغد العيش.

وأضاف أن هؤلاء المتطرفين يروّعون أهالي الشبان المغرر بهم، ويدفعون بهم إلى هناك حتى يقتّلوا أو يسجنوا أو يذلوا، بينما يقضون إجازاتهم في أجمل المنتجعات السياحية العالمية، ويركبون أفخم السيارات، ويدرس أبناؤهم في دول العالم المختلفة.

وحذر آل الشيخ في الوقت نفسه الحزبيين الحركيين الذين ينادون بمبايعة خليفة للمسلمين ممن تحصّل حكومته ضرائب على دور البغاء، وقال إنهم مصابون بلوثة عقلية ويريدون بها تضليلنا، وإنهم انكشفوا حين اتضحت أهدافهم ونواياهم الخبيثة، مشيراً إلى أنهم نقضوا جميع شعاراتهم، وتعاونوا مع الأعداء حين حانت لهم الفرصة.

وأوضح الكاتب فهد الشقيران خلال استضافته في "نشرة الرابعة" على قناة "العربية"، الأربعاء، أن هذا التصريح يمسّ الجرح، وأن آل الشيخ لم يطلقه إلا بناءً على معلومات دقيقة وصلته.

وقال إن هؤلاء الدعاة فقدوا مصداقيتهم، بعد كشفهم تغرير الشباب، وإطلاق مثل التصاريح من شخصيات مثل آل الشيخ، ولابد إقامة ورش توعية للشباب من أجل حمايتهم من مثل هؤلاء الدعاة.