رضا المواطن

موسى العويس
موسى العويس
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

كثيرة هي تلك الاستطلاعات والاستفتاءات المتعددة الأهداف تطرح للمواطن من خلال وسائل الإعلام، وهي في الغالب تتناول مستوى أو جودة الخدمات العامة المقدمة للمواطنين، وفي بعض صورها تستهدف شريحة من المواطنين في قطاع معين، ومن الطبيعي أن تكون القطاعات الخدمية التي تمس حياة المواطن بشكل يومي سيئة الحظ في نتائج تلك الاستطلاعات، وفي كثرة الاستهداف.
o ليس في بلدنا، بل في كل بلدان العالم تبدو النتائج غير مرضية، بل إننا لا نجد شيئاً من التقارب النسبي حتى نستطيع الحكم على بعضها بشيء من الموضوعية.
o جلب السعادة المطلقة للإنسان في حياته شبه مستحيلة حتى وإن تحقق شيء منها، لأن الرضا والسعادة يخلقها الإنسان لذاته، وهي تعتمد على القناعة أولاً، والإيمان بالواقع المقدّر على الإنسان ثانياً.. ويجب ألا يغرب عن الذهن أن الفرد بطبيعته تطغى عليه لغة التذمر والتشاؤم والبرم من الواقع الذي يصل بالبعض إلى درجة السأم والملل والنفور حتى من السعادة ذاتها التي هي مبتغى الكثير، ولعل هذا ما عبر عنه الفيلسوف (جبران خليل حبران) بقوله:
وما السعادة في الدنيا سوى شبحٍ
تُرجى فإن صار جسماً ملهُ البشرُ
o إذن لنصرف النظر عن قدرة البشر، أو أيّ جهاز خدمي بالتحديد أن يحوز على إسعاد المواطن، ولنحاول على الأقل كسب الرضا ولو بحسن التعامل، لنسعَ قدر الإمكان إلى نزع درجة السخط والغضب الذي أمسى في بعض صوره ظاهرة اجتماعية متنامية لها خطورتها، أفضت إلى ما أفضت إليه في بعض الدول بفترة قصيرة.
o استعرض محركات البحث الإلكترونية، وابحث بتأنٍ،كم نسبة الراضين عن خدمة المياه والكهرباء في فصل الصيف،كم نسبة الراضين عن خدمة الاتصالات، والتعليم، والصحة، والطرق، والمواصلات، وأسعار السلع بمختلف أصنافها؟.. كم عدد الراضين عن أدوار المؤسسات الدينية، والأجهزة الرقابية؟.. كم عدد الراضين عن مستوى الخدمات الأمنية في أي قطاع؟.. لن أتفاءل وأعطي نسبة معينة، أو أسوق شواهد مرصودة، بل سأترك لكم البحث والاستقصاء.. لكن لنأخذ بالحسبان أن بعض تلك الاستطلاعات تطلق في مراحل انتخابات، أو ترشيحات معينة، وبعضها تستخدم في بعض المؤسسات، وبطريقة، أو بأخرى لتصفية الحسابات، وكما هو معروف هناك مؤسسات تتخذها كمهنة تجارية صرفة، بعيدة كل البعد عن المعايير الأخلاقية، أو الإنسانية.
o في طلب الرأي ايّاً كان، هناك عوامل اجتماعية ونفسية وخلقية تتحكم في الحكم على الأشياء، وفيما يبدو أن علاقة الإنسان في الإنسان، ومنذ الاستخلاف والوجود على هذه المعمورة يشوبها شيء من التوتر والصراع، والتدافع بين البشر سنة من سنن الله في خلقه، بل قد يكون سبباً من أسباب عمارة هذا الكون والحياة، فتضارب المصالح وتعارضها، واختلاف الغايات والأهداف تقود إلى شيء من هذا الصراع الخفي والظاهر في بعض جوانبه.
o الطريف في الأمر، ومما يدعم ما طرحناه أنك تسمع في كثير من الحالات، وفي أسئلة اللقاءات، والمقابلات التي توجه للفرد، وتحاصره بالسؤال عن مدى رضاه عن نفسه، وعن حياته التي يعيشها تجد في الأغلب من يجيب بعدم الرضى عن واقعه، عن سلوكه في الحياة، وإذا كان هذا مألوفاً عند تقييم الإنسان لنفسه، وهو البصير والخبير بها، وبمواطن القوة والضعف، فما بالك بتقييمه للآخرين، وما يحيط به حينذاك من رغبات ورغائب، ونزوات، ونزغات.
o الانحراف في التقييم، والحكم على الأشياء، والاتزان في التقدير تحكمه عوامل كثيرة منها تربية الإنسان، ومنذ نعومة أظفاره على الصدق، والوضوح، والجهر بالحق، والإنصاف للآخرين، والبعد عن الظلم ومواطنه، وتقدير ما حسن من الأقوال والأعمال والأفعال، وتجريم الإساءة للآخرين، وكلها قيم عظيمة جدير بنا أن نلتفت إليها، ونحاول غرسها في وجدان الفرد حتى نستطيع بناء مجتمع قوي يتسم بالحيادية والنزاهة، ويؤمن بأهمية إعطاء كل ذي حق حقه من غير أن نبخس الآخرين منجزاتهم.
o في نهاية المطاف نستطيع القول إن تلك لاستفتاءات، والاستطلاعات أصبح ينظر لها وكأنها من سقط المتاع، فالكثير يعرف أن الجمهور سيصدر أحكاماً مسبقة قبل ظهور نتائج الاستطلاع، ومكمن الخطورة في ذلك أن المسؤول قد يتبلّد به الإحساس، مهما عظم عطاؤه، وكبرت أفعاله.

*نقلاً عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.