اتفاق بين السعودية و"ناسا" على تنفيذ تجارب علمية

تركز على القمر الاصطناعي السعودي الجديد بالتعاون مع وكالة الفضاء الألمانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أوضح الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد، نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث، أنه يجري الإعداد بين المدينة ووكالة الفضاء الأميركية "ناسا" ووكالة الفضاء الألمانية للقيام بعدد من التجارب المستقبلية التي ستنفذ من خلال القمر الاصطناعي السعودي "سعودي سات 4".

وأضاف أن المملكة ممثلة في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، باشرت برنامجها الوطني بتصنيع الأقمار الاصطناعية منذ تسعينيات القرن الماضي، وأطلقت أول قمرين اصطناعيين عام 2000 بتصميم وتصنيع باحثين سعوديين في المدينة، وواصلت تنفيذ برنامجها حتى وصل عدد الأقمار التي أطلقتها إلى 12 قمرا اصطناعيا تستخدم في مجال الاستشعار عن بعد، وأنظمة الاتصالات، وكان آخرها القمر السعودي "سات نت 3" الذي تصل دقته إلى 2.5 متر ويعمل منذ 7 أعوام على التقاط الصور الفضائية يومياً لخدمة أغراض التنمية، نقلاً عن صحيفة "اليوم" السعودية، الجمعة.

وقال في كلمته بالمنتدى الدولي لاستكشاف الفضاء "ISEF"، الذي عُقد مؤخراً بمقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن، بحضور رؤساء وكالة "ناسا" في 35 دولة، ومشاركة المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة، إن المملكة بدأت في مجال الفضاء في أوائل الثمانينيات، من خلال مشاركة الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز في رحلة المكوك الفضائي ديسكفري عام 1985 كأول رائد فضاء عربي مسلم، وبدأت بعدها نشاطها العلمي في بحوث الفضاء بالمجالات التطبيقية للاستشعار عن بعد في تخطيط المدن، وفي تطوير الموارد الطبيعية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.