السر يكمن في التجربة

مها محمد الشريف
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

إن أهمية التفكير المنطقي المنظم يعد إستراتيجية محضة، ولن يكون بمعزل عن الغايات والمنافع، ودلالات متتابعة نحو المفاهيم.

وفي سبيل هذه الغايات يستهل شكسبير مسرحيته بتحديد أنماط الشخصية، ويبدأ الفصل الأول، بالفعل والتأثير، ثم يجدد التنظيم والانتماء، إلى أن يصل بالاهتمام والتساؤل مكاناً آمناً، ليغدق كثيراً على الفهم والمعرفة، ويصنع صورة جميلة عن شخص الفرد في المدرسة كبداية نشاط فعلي يؤمن الحياة بعيداً عن البيت، ويقرر في الفصل السابع والأخير اكتشاف أفضل الجوانب لدى الآخرين ويخرج مسرحياته بهذه الأدوات، التي يعدها من أجل استيعاب الحقائق وأسرار التجارب، ويجعل من الإنسان روحاً مختلفة حسب الأنماط التي يحسمها ويكون مؤهلاً لها، ويقدم شيئاً مفيداً يساعد على فهم الأسباب وكيف يتحول من نمط إلى آخر يكتظ بالصفات التي توضح اجتهاد الفرد وقضيته في الحياة كيفما أراد.

فهل يمكن القول إن جميع الناس لها أنماط متشابهة، إذا ما توافقت بعض الأفعال الجانبية مثل الخجل والخوف والارتباك والتردد والتهور، وتنقاد إيجاباً نحو التوافق بلا مبرر أو سبب على عكس ما نقله لنا مؤلف المسرحية، الذي رحب بالاختلافات بين البشر وحدد التشابه وفق رؤى غير متوقعة.

ولو أخذنا بظروف الصراع الطبقي وأضفنا له الثقافي والاجتماعي الذي يعيشه الناس سنجد أن الأنماط تكاد تكون متشابهة وأهدافها موحدة، لأنهم يملكون دوافع مادية واحدة، تكمن في العجز، وهكذا يكون المحور الأساس الطبقي هو تشابه الناس واختلاف المفاهيم، ويقع ذلك تحت طائلة أدوات شكسبير ولكن بطرق مختلفة، وهنا نسجل نوع الناس، كما هو الشأن في الظروف المكانية والزمنية، وخاصة في غياب ثقافة الإنسان وطبيعته الاجتماعية ووعيه المعطى داخل المحيط الاجتماعي، الذي يشكل عواطفه وذوقه ورؤيته لنفسه وللعالم، فعلى سبيل المثال نأخذ نموذج المجتمع الذي نعيشه، وكمية التفاوت التي تثير اهتمام الكثير وبعض المعطيات التي تراجعت من خلالها عجلة تطور هذا الإنسان، بينما نلاحظ تطور الكثير حوله من دول كانت تقف خلفه في طابور طويل، وهو الآن يتعثر ويخفق، في هذه البرهة الزمنية المتطورة التي لا تتناسب مع التخلف المعرفي وتفاقم العنف الأسري المؤدي إلى إرهاب كلف الدولة الكثير من الجهد والبذل المادي الضخم، ثم ان المعاينة الميدانية تكشف عن استحالة عزل الإنسان عن التاريخ والظروف المكانية والزمنية، مما جعل القول ينطبق هنا عندما قال «لويسيان مالصون» في كتابه الأطفال المتوحشون: (إن الطفل الذي حرم مبكراً من الوجود داخل المجتمع، سيكون إنساناً حُرم من الالتقاء بالغير، وساهم في تشكيل إنسانيته، وأثرى عدوانيته تجاه الآخر، فهي أشبه ما تكون ببخار شفاف ينقصه وسط ما للتكثف والمقصود به هنا، الاندماج في عالم الآخرين).

وكما نلمس بعض المؤشرات التي تشير إلى اعتقاد البعض من الناس بأن ثقافته مطلقة وشخصه هو المتحضر ولا يريد النظر إلى غيره ليصلح خللاً بالإمكان تداركه في الأسرة والمجتمع، بل يمضي قدماً منفرداً، تاركاً مهامه الأسرية والاجتماعية فلا يعي دورها، وأطفال مشوشين وأمهات تفتقر إلى الأمان والاستقرار، مما يجدر القول، ان هذا هو التطور المغلوط، الذي يقودنا إلى سلسلة من التجارب العقيمة أبطالها لصوص تسلب أدواراً أساسية لا يمثلونها، ويتسيدون هرماً بلا فاعلية نفعية، فإذا كنت تعي نمط شخصيتك على نحو أقوم، فسوف تكون أقدر على شرح سلوكك لشخص آخر، وتستطيع القول إن لك مكاناً في مسرحيات شكسبير، التي حصر وحدد أنماطها في أكثر الأشياء أهمية على الإطلاق هو الصدق مع النفس، والحياة بعيداً عن اللبس والغموض، لتكون ذا سلوك فريد ومحترم، يقوم على تسجيل تجاربه وبحوثه من أجل الإنسان في كل مكان وزمان، أسوة بعلماء العالم.

نقلا عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.