مشروع سعودي يطالب العسكريين بقوام متناسق

مجلس الشورى يدرس نظاما يعزز اللياقة البدنية لمنسوبي القطاع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

يدرس مجلس الشورى مشروع "نظام اللياقة البدنية للعسكريين"، والذي يعتبر القانون الوحيد الذي سيجبر منسوبي القطاعات العسكرية على أن تخلو أجسامهم من الأمراض، ويطالبهم بالتناسق في مقاييس الجسم، وامتلاك قوام خال من التشوهات، إضافة إلى إحالة من ثبت كسله إلى التقاعد.

وحسبما ذكرت صحيفة "الحياة" فإن مصدرا مطلعا في مجلس الشورى أكد أن النظام سيعيد تقويم القيادات العليا في كل قطاع، بحسب قدراتهم على ضبط مستوى اللياقة.
وفي حال إقرار المشروع، سينعكس على الصحة العامة في المجتمع بأكمله، لكثرة أفراده المنتمين إلى القطاعات العسكرية المختلفة، وهو حتماً ما سينعكس على عائلاتهم.

وأشار إلى أنه لا يوجد قانون يُجبر العسكري على أن يكون بكامل لياقته، إضافة إلى أن التدريبات الاعتيادية لدى بعض القطاعات غير ملزمة، "لذا نشاهد أجساماً ممتلئة ولياقتها متدنية". وكان عضو مجلس الشورى اللواء الدكتور محمد أبو ساق تقدم بالمشروع المقترح في نوفمبر الماضي، وأقرت غالبية الأعضاء ملاءمته للمناقشة قبل أن يعتمده المجلس في الأيام المقبلة.

وجاء في مسوغات النظام "عدم وجود نظام في الخدمة العسكرية يغطي هذا الموضوع، وكثرة الملاحظات السلبية الراهنة على اللياقة البدنية في كل القطاعات، وهو ما يؤثر سلباً في جودة الأداء ويضاعف الأعباء الطبية وغيرها".

وأوضح أبو ساق أن مندوبين من الرئاسة العامة لرعاية الشباب ومتخصصين من الجامعات أيدوا مشروع اللياقة، الذي ستعود منافعه على المجتمع كله.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.