.
.
.
.

3000 سعودي يجتازون حدود بلادهم من أجل التنزه

نشر في: آخر تحديث:

دعت قيادة حرس الحدود بمنطقة الحدود الشمالية السعودية عموم المواطنين إلى عدم الاقتراب نهائياً من حرم الحدود، وطالبت الباحثين عن نبات الكمأ "الفقع" أو التنزه بأن يبحثوا عنه بعيداً عن المنطقة الحدودية.

وتأتي الدعوة بعد ظهور نبتة الفقع "الكمأ" التي تكثر بجوار هذه الأماكن، ما شكل دافعاً للمواطنين للتنزه وجمعه بالقرب هذه المناطق.

وأكد الناطق الإعلامي لقيادة حرس الحدود بمنطقة الحدود الشمالية، الملازم أول أحمد سفر العصيمي، لـ"العربية.نت" أن الحدود تخضع لرقابة صارمة.

وشدد على أنه سيتم تطبيق الأنظمة والقوانين بحق جميع من يحاول الاقتراب من المناطق المحظورة، أو حرم الحدود، دون تهاون.

وأضاف أنه من يقبض عليه أول مرة متجاوزاً الحدود بحثاً عن "الفقع" يتم اعطاؤه تعهداً، وإذا تكررت غرامة مالية.

وأشار إلى أن فرق الميدان التابعة لقطاع حرس الحدود بالشمالية ضبطت 2693 شخصاً من 1/1 /1435 هـ حتى يوم 4/5 /1435 هـ في المنطقة الموالية لحرم الحدود وتم تغريمهم من 500 إلى 1000 ريال، بينما تم القبض على 1178 شخصاً تجاوزوا حرم الحدود وسوف يطبق بحقهم النظام والقانون.

وكان المتحدث الرسمي بحرس الحدود العميد البحري محمد بن سعد الغامدي أكد في تصريحات له، الخميس، أن الإحصاءات في الفترة الأخيرة تشير إلى ارتفاع معدلات وجود الأشخاص على طول الحدود للمنطقة الشمالية والشرقية نتيجة للوسم وكثرة الأمطار التي نتج عنها كثرة الكمأ، ما دفعهم إلى التجاوز لحرم الحدود لجمعه معرضين أنفسهم وأمن بلادهم للخطر.

وأشار إلى أن الكثير منهم تناسوا أن المواطن هو رجل الأمن الأول وعمدوا إلى عدم حملهم للأوراق الثبوتية لهم واستغلوا النساء والأطفال في الوجود بالمناطق المحظورة بغرض إعاقة رجال حرس الحدود في تطبيق نظام أمن الحدود بحقهم.