مسؤول يعتبر ردود الفعل على وفاة طالبة في جامعته حقدا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قدم مدير جامعة الملك سعود، الدكتور بدران العمر، التعزية لذوي الطالبة آمنة باوزير، التي توفيت الأربعاء الماضي في حرم الجامعة، وقام بزيارة ذوي الطالبة في منزلهم، في الوقت الذي وصف فيه مسؤول بالجامعة اتهام إدارته بموت الطالبة بالحقد على جامعة الملك سعود.

وعلق العمر على حادثة الوفاة عبر حسابه الشخصي على تويتر بالقول: "أقدم التعزية لذوي الطالبة آمنة باوزير، والتي توفاها الله وهي تسلك طريقاً تبتغي به علماً سهل الله لها به طريقاً إلى الجنة".

وكانت باوزير قد توفيت يوم الأربعاء الماضي، بعدما تعرضت لإغماء مفاجئ أثناء تواجدها في الجامعة، ونتج عن ذلك وفاتها، وتم اتهام إدارة جامعة الملك سعود في ذلك، بعدما أخرت وصول المسعفين لإنقاذها، إذ تم منعهم من دخول الجامعة بحجة الاختلاط مثلما أثير، غير أن إدارة الجامعة نفت ذلك. وأكد هذا النفي تغريدة عميد شؤون الموظفين في الجامعة الدكتور سعد الحسين، التي أوضح فيها: "اللهم أسكن آمنة باوزير الجنة وكفى حقداً على الجامعة".

وتزامن مع النفي تصريحات شقيقة الطالبة، فهدة باوزير، لـ"العربية.نت" التي أكدت أن تعرض شقيقتها لوعكة مفاجئة في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً، ووصل الإسعاف إلى الجامعة في غضون دقائق، إلا أن المسعفين لم يتمكنوا من الدخول إلى الجامعة إلا في تمام الواحدة ظهراً".

وأشارت باوزير إلى أن شقيقها كان يتواجد مع المسعفين، ولكن الجامعة منعت دخولهم إلى حين إيجاد بوابة سالكة للحيلولة دون حدوث اختلاط بين المسعفين والمتواجدات في المبنى".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.