.
.
.
.

الأميرة فهدة: نتمنى أن تحيك نساؤنا كسوة الكعبة

نشر في: آخر تحديث:

في زيارة نسائية تضم أكثر من 50 سيدة أعمال من الجمعية الفيصلية النسوية بجده تتقدمهن رئيسة الجمعية الأميرة فهدة بنت سعود لمقر مصنع كسوة الكعبة المشرفة اطلعن من خلالها على مراحل عجلة الإنتاج وسير العمل.

وفي حديث لـ"العربية نت" قالت الأميرة فهدة "صناعة الكسوة شرف كبير للمملكة العربية السعودية وبالطبع لها تاريخها المجيد على يد مؤسسها الملك عبدالعزيز، ومع مرور الأعوام وحجم المملكة وتوسعها أصبحت تحاك الكسوة حالياً بأفضل التقنيات الحديثة وبأيدي سعودية ماهرة".

وتابعت الأميرة فهدة "من الجميل إظهار هذه المعالم الإسلامية لكل زائري البلد من حجاج ومعتمرين وهذا ما حرصنا عليه في جمعية الفيصلية في اطلاع عضوات مجلس الإدارة على هذه المنجزات, ونتمنى في يوم من الأيام أن نشاهد عنصرا نسائيا يعمل في حياكة كسوة الكعبة, ويكون لهن خصوصية في العمل وأقسام خاصة بهن, يتدربن مبدئياً , لكي يتولين زمام الإنتاج مستقبلاً".

والتقطت الحديث الأميرة نايفة بنت سعود, لتوافقها على المقترح والرغبة في حضور العنصر النسائي في هذا العمل مشيرة أن الصناعة بحد ذاتها مفخرة للوطن بأبنائه سواء من الشباب أو الفتيات.

وأضافت: "إن العمل في الواقع مدهش يوضح مدى الجهد المبذول للوصول الى حلة حريرية بهذا الجمال المبهر التي تستحقه الكعبة الشريفة".
هذا وقد تجول الوفد النسائي في أروقة المصنع واستمعن الى شرح مفصل من قبل مدير عام المصنع الدكتور محمد باجودة.

يذكر أن الوفد اشتمل على عدد من الأميرات السعوديات مثل الأميرة العنود بنت محمد بن سعود والأميرة مها بنت فهد بن سعد, وهي الزيارة الأولى لهن للموقع بهدف التعريف بالسياحة للمواقع التاريخية الإسلامية في مكة ودعمها.