ومن الحب ما كسر

مشعل السديري

نشر في: آخر تحديث:

احتدمت المنافسة بين جزارين متجاورين في أحد شوارع مدينة لندن، وكان أحدهما يورد اللحوم للقصور الملكية، ولكي يكايد جاره علق يوما لافتة كبيرة على متجره كتب عليها: نحن نورد اللحوم لجلالة الملكة.
وفي اليوم التالي استغلها جاره المنافس وعلق لافتة أكبر، وكتب عليها: اللهم احفظ الملكة.
وأصبحت تلكما اللافتتان محل تفكه وتندر عند الجميع، إلى درجة أن وسائل الإعلام تناقلتها، وكانت النتيجة أن فاز الجزار الثاني من كثرة تهافت الزبائن عليه، وارتفعت مبيعاته إلى (١٠٠%).
٭٭٭
يروى أن هناك شابا سأل رجل أعمال ناجح عن السبب في نجاحه؟ فقال له: الصبر هو سر النجاح، إن أي شيء في الدنيا يمكن عمله إذا تذرع المرء بالصبر، فقال الشاب: ولكن هناك شيء واحد لا يمكن عمله مهما كان الإنسان صبورا، وهو نقل الماء بواسطة المنخل.
فرد عليه رجل الأعمال في الحال: حتى هذا يمكن عمله إذا انتظر الإنسان حتى يجمد الماء.
٭٭٭
يقولون: ومن الحب ما قتل، هكذا هم يقولون ولكن (انطون راكر) الشاب الرياضي الولهان (ما صدق على الله) إلا أن تطلب منه خطيبته الرقيقة أن يحتضنها وإذا به يحتويها بين ذراعيه بلهفة زائدة عن الحد، ويعصرها إلى درجة أن عدة أضلاع من صدرها قد تكسرت بين ذراعيه، وتهتكت إحدى رئتيها، وأصيب قلبها بأضرار، وأغمي عليها ونقلوها على وجه السرعة للمستشفى، ولا زالت المسكينة ترقد في غرفة الإنعاش، ورفع أهلها دعوى ضده، وحكم عليه القاضي بدفع تعويض بقيمة (٢٠٠) ألف دولار.
وجاء في تبرير ودفاع (راكر) عن نفسه، أنه من شدة شوقه وغرامه بخطيبته لم يشعر ولم يسطر على عواطفه وهو يحتضنها بهذه الطريقة، وقال للقاضي: إنني آسف، آسف، آسف.
وأعرف رجلا لا تقل عاطفته الجياشة عن (راكر)، وقد شاهدته وهو يحتضن أطفاله ويقبلهم ويعصرهم وكأنه يريد أن يأكلهم، إلى درجة أنهم يتذمرون ويبكون ويهربون منه إذا حاول ذلك.
وقبل أيام علمت من مصدر مؤكد، أن زوجة ذلك الرجل ترقد الآن في المستشفى من جراء عدة كسور في أضلعها، ولا زال السبب مجهولا.

نقلاً عن صحيفة "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.