.
.
.
.

رئاسة الحرمين تطلق تجربة الترجمة الفورية للمصلين

نشر في: آخر تحديث:

انطلقت اليوم الجمعة، التجربة الأولى للترجمة الفورية لخطب المسجد الحرام باللغتين الإنجليزية والأوردية وطبقت على شريحتين من المصلين حيث حدد نطاق معين في توسعة الملك فهد, يتم من خلاله تطبيق هذه التجربة فقد وزعت بعض السماعات -ذات المواصفات العالية- لبعض المصلين كما وزع الجزء الأكبر منها قبل صلاة الجمعة. وتعتمد الفكرة على بث صوتي على ترددات محددة على إذاعة FM بشبكة داخلية ترتبط بالسماعات التي سلمت للمصلين.

وقد جهزت رئاسة الحرمين غرفاً مغلقة للمترجمين مراعية المواصفات المهمة والمؤثرة وتتم الترجمة فورية تزامنا مع ابتداء الخطبة.

وقد كلف فريق عمل لاختبار هذه التجربة وتعميمها في بعض المناطق في المسجد الحرام ثم تعميمها على المسجد النبوي.

وقال الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس إنه "تم توفير عدد من أجهزة الترجمة الفورية يتم توزيعها على قاصدي بيت الله الحرام وتخصيص موقع لهم بتوسعة الملك فهد بالمسجد الحرام والتعاقد مع مترجمين مؤهلين يتولون الترجمة الفورية باللغتين الإنجليزية والأوردية لتكون تجربه لهذا المشروع المبارك.

وأضاف: "أن هذا المشروع يعد إنجازاً كبيراً ونقلة نوعية وإضافة مميزة للارتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين, لا سيما فيما يتعلق باستفادة رواد الحرمين الشريفين من الخطب والدروس بلسانهم ولغاتهم, وأن ذلك يرجع إلى توفيق الله سبحانه ثم دعم خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – وحسن توجيهه رعاه الله فيما يخدم قاصدي المسجد الحرام ومسجد المصطفي عليه الصلاة والسلام".