.
.
.
.

التصنيف الفكري والتعايش الحضاري

مها الشهري

نشر في: آخر تحديث:

يؤخذ مفهوم التصنيف الفكري على كونه شأنا يهدد الوحدة الوطنية، وقد يكون هذا صحيحا إذا كان التصنيف ناتجا عن القناعة بفرض نمط التقليد السائد الذي يسيطر فيه العقل الجمعي على السلوكيات عامة، ويحرم الفرد من حقوقه الطبيعية ليكون حرا قوي الإرادة ومتزنا في السلوك، إنما يتصرف وفق ما يبقيه في إطار المألوف، بينما الجنوح عن هذا الإطار يخلق تشكلات عديدة تعد التقليد تخلفا، مما يجعل التصنيف في مجتمعاتنا يتجسد في قالب عدم التسامح ونبذ الآخر بصفة المجتمع نفسه يفتقد طبيعة التعدد، ولم يبن على ثقافة الاختلاف، وهذا يتسبب في فقدان الوعي بأهمية التعامل بالنظام الأخلاقي، وفقدان هذه القيمة يشي بأزمة في الأخلاق أكثر منها في العلم والمعرفة.
لا يمكننا أن نؤسس مجتمعا ما على رأي واحد، وبالمقابل لا يمكننا أن نمنعه من أن يكون متعددا في الفكر والرأي، ولو لم تكن حالات ظاهرية يعترف بها المجتمع، إلا أن التكوينات في أساس النسيج الاجتماعي ستختلف وتكشف عن تنوع متفاوت لا تبنى عليه الصورة الظاهرية، فكثير من الناس يعيش الحياة الطبيعية التي يريدها ويرضي فيها احتياجاته النفسية والعاطفية بعيدا عن عين المجتمع، وقد يتحدث البعض بعكس ما يفعل، حتى لا يندرج في قوائم لعنة التصنيف الفكري، وليبقى مقبولا في محيطه العام.
المعيار الذي يقوم عليه التصنيف يأتي بحسب الاختلاف في الطريقة الفكرية والمعتقدات، وهذا بالمقابل يعدونه مقياسا للقيم الأخلاقية التي يعبر عنها السلوك الشخصي للفرد ولو كان الأمر لا يتعدى شأنه الخاص، فيما يهمل الجانب الأهم الذي ينعكس عن التعاملات الإنسانية مع الآخرين، ولا ننسى الجانب المشرق في القضية، وأعني أن هذا التنافر سيساعد في خلق ثقافة جديدة وتعددية إذا وجد التصويب الجيد للمفاهيم، بحيث لا يتحول المجتمع إلى تكتلات أو تحزبات تلغي إحداها الأخرى أو تفترض كل واحدة منها لنفسها قيمة الأهمية في الوجود وصحة الرأي، فالتباغض والتصادم الذي يحدث يعبر عن ردود أفعال افتقدت قيمة الوعي للتعايش الحضاري بالتوجيه الصحيح في فهم حق الآخر.
ليس من الضرورة أن نتفق في أفكارنا ومعتقداتنا ولكن الضروري هو الاتفاق على جملة من الأخلاق الإنسانية، وبإمكاننا التخلص من سيطرة المفهوم السلبي للتعايش الذي يفسر من البعض بمعنى التنازل عن الدين أو قبول معتقدات مرفوضة في الدين، حين نأخذه من مفهومه الإيجابي بعيدا عن التشنج والتعصب، والاتفاق على أساليب العيش المتاحة والممكنة مع تقديرات الاختلافات والاعتراف بها، فإذا تقبلنا الآخرين واحترمنا حقهم فيما يعتقدون، فإن هذا يسهم بشكل إيجابي في خلق مجتمع تفاعلي متكاتف ومتعدد الأطياف، يحتضن أبناءه على قدر كبير من الوعي والحب والوئام.

نقلاً عن صحيفة "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.