.
.
.
.

انقطاع الكهرباء مسلسل صيفي اعتاد عليه السعوديين

نشر في: آخر تحديث:

مسلسل "صيفي" اعتاد السعوديون معايشة حلقاته سنوياً خلال موسم الصيف مع الشركة السعودية للكهرباء، بعد انقطاعات للتيار في عدد من محافظات ومدن المملكة، أعذار تلو آخرى تصدرها الشركة عقب كل انقطاع لتبرر الانقطاع مهما كانت مدته، الغريب في الامر كما يراه مستهلكون للكهرباء من مختلف الفئات الصناعية والتجارية تحديداً ان الشركة لا تقوم بتعويضهم عن الخسائر التي يتكبدونها حال انقطاع الخدمة وتلف بعض المعدات، وتوقف الانتاج دون سابق إنذار اضافة الى غياب الحلول البديلة التي من شأنها تأمين الخدمة، ما دعا كثيراً من المصانع الى توفير مولدات كهربائية للخروج من مأزق الانقطاعات المقبل.

وما يؤكد ذلك هو ما دعت اليه الشركة السعودية للكهرباء لجميع المرافق العامة والمواقع الحيوية والاستراتيجية وأماكن التجمعات إلى تأمين مصدر احتياطي للطاقة الكهربائية وإجراء عمليات الصيانة اللازمة للمصادر الاحتياطية القائمة والتأكد من سلامتها وجاهزيتها للعمل في وقت الحاجة قبل دخول الصيف.

وأوضح عبد السلام بن عبد العزيز اليمني نائب الشؤون العامة أن لائحة قواعد تأمين المصادر الاحتياطية للطاقة الكهربائية التي أقرها مجلس الوزراء بموجب القرار رقم 27 وتاريخ 15/2/1401هـ نصت على توفير مصادر احتياطية للكهرباء بأماكن التجمعات التي يحتمل أن يكون فيها أكثر من 50 شخصاً كالمكتبات العامة وصالات العرض والمتاحف والملاعب الرياضية وقاعات الاجتماعات والمحاضرات والصالات العامة بالفنادق الكبيرة ومراكز الحاسب الآلي والمستشفيات ومحطات ضخ مياه الشرب ومحطات ضخ مياه الصرف الصحي.

وأكد على أهمية تفعيل اللائحة وتوفيرها على نفقة هذه المرافق والمواقع التي ستكون مسؤولة أيضا عن تحديد نوعية وحجم هذه المصادر وصيانتها.
وأشار اليمني إلى أن المنشآت الحيوية وأماكن التجمعات في معظم دول العالم ملزمة بتوفير مصادر احتياطية للطاقة الكهربائية والإشراف على تشغيلها. ونبه عبدالسلام اليمني إلى أن الشركة تقوم بمتابعة وحث الجهات على توفير وتأمين المولدات الاحتياطية بمواقعها.

وأضاف أن المنشآت والمؤسسات والجهات يقع عليها تحديد نوع وحجم المصدر الاحتياطي حسب الأحمال الكهربائية اللازمة لها أثناء فترة حدوث انقطاع الكهرباء لأي سبب من الأسباب، مع الحرص على عدم توصيل المصدر العام للطاقة والمصدر الاحتياطي في وقت واحد، وأضاف بأن اللائحة نصت على أن تقوم الجهة المعنية بتوفير المكان المناسب لتركيب المصدر الاحتياطي وتحديد كمية الوقود اللازم لتشغيله وموقع تخزينها وفقاً لاشتراطات الدفاع المدني.