"العمل" تهدد المخالفين لقرار التأنيث بإغلاق محلاتهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

هدد وكيل وزارة العمل الدكتور فهد التخيفي بإغلاق المحلات التي تخالف قرار تأنيث محلات بيع المستلزمات النسائية، مشيراً إلى أن وزارة العمل مستمرة في العمل على تأنيث كافة محال المستلزمات النسائية.

وأكد في تصريح لـ"العربية.نت" أنه مع حلول عام 2017 لن يكون هناك رجل واحد يبيع أي قطعة نسائية في أي محل كان، مشددا على نية الوزارة الاستمرار في خططها دون الاهتمام بالأصوات التي تدعي الخسارة أو الضرر نتيجة قرار التأنيث، ومهددا المحلات التي لا تلتزم بخطط الوزارة وقراراتها بالعقوبات الرادعة.

وقال: "لا خيار لأصحاب المحلات، إما الالتزام الكامل بالقرارات أو إغلاق المحل أو تغيير النشاط".

وفند الدكتور التخيفي مزاعم بعض رجال الأعمال بوقوع ضرر كبير عليهم جراء طريقة تنظيم الوزارة لقرار التأنيث، مؤكدا أن الأرقام التي تعلنها الشركات الكبرى تنفي تلك المزاعم، مضيفا: "هناك من يزعم أن محلات المستلزمات النسائية خسرت أكثر من 800 مليون ريال من قرار التأنيث وهذا غير صحيح، وليس له أي سند اقتصادي، ولا أدري كيف وصلوا لهذه الأرقام؟!".

وأضاف: "نحن ماضون في خطواتنا التصحيحية لسوق المستلزمات النسائية، ولن نلتفت للأصوات التي تدعي الضرر لأن الواقع يقول غير ذلك، ومؤشرات سوق المال تؤكد أن الشركات الكبرى التي تمتلك معظم محلات المستلزمات النسائية حققت أرباحا كبيرة، وأسهمها حققت ارتفاعا كبيرا وهذا دليل على نجاح المشروع".

وشدد وكيل وزارة العمل على أن الأنظمة التي أقرتها الوزارة تمنع أن يتواجد نساء ورجال في المحل الواحد، وأن هناك لجانا من الوزارة تراقب المحلات، وفي حال اكتشاف مثل هذه المخالفة يتم معاقبة المحل بالعقوبات المحددة، مؤكدا على أن حدوث بعض المخلفات في محلات محدودة لا يعني أن كل المحلات ترتكب نفس المخالفة، فالالتزام كبير من أصحاب المحلات بأنظمة الوزارة وقراراتها".

وكشف الدكتور التخيفي أن خطط الوزارة في توظيف المرأة حققت نجاحا كبيرا بتوظيف أكثر من 454 ألف سيدة في مختلف المجالات وهذا يعتبر إنجازا كبيرا للوزارة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.