مجلس حقوق الإنسان يشيد بدور مركز الملك عبدالله

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

رحّب مجلس حقوق الإنسان بالدور الذي يقوم به مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في فيينا، ويعد ذلك اعترافاً بمبادرة خادم الحرمين الشريفين التي توّجت بإنشاء هذا المركز.

وقد تضمن القرار عدداً من المبادئ والإجراءات الرامية إلى تعزيز التسامح والتعايش السلمي بين الشعوب، واعتمد المجلس القرار بالتوافق.

وأكد المندوب الدائم للمملكة في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف، السفير فيصل بن حسن طراد، أن هذا القرار يعد إنجازاً يسجل لصالح جهود المملكة في مجال حقوق الإنسان على المستوى الدولي، ويؤكد الدور الذي لعبته مبادرات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود (حفظه الله) من أجل إحلال لغة الحوار بدلاً من التناحر والحروب، مبيناً أن اعتماد هذا القرار يؤكد على دور المملكة وثقلها في المحافل الدولية.

وشرح الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، فيصل بن معمر، بشكل أكبر دور المركز خلال استضافته في "نشرة الرابعة" على قناة "العربية"، اليوم الثلاثاء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.