البصمة ليست كل شيء

راشد الفوزان
راشد الفوزان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

خطوات الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم، أثق أنها ستأتي تباعاً لأن التعليم يحتاج تغييراً شاملاً، ونحن من مخرجاته ولا أريد أن أقول من الذين يعانون منه، التعليم منذ الستينيات وهو في عالم آخر عن التعليم "الحقيقي" ولكي ندلل على ذلك هي المخرجات الضعيفة جداً التي نشهدها ليس اليوم بل من سنوات، لا شك لدي أن التعليم يحتاج هيكلة كاملة "المدرسة كبيئة، المناهج، المعلم والمعلمة ذوو الكفاءة العالية، دور الأسرة وتفعيله"، والسؤال الأهم ماذا نريد من التعليم؟ بخلاصة؛ نريد كفاءات تبني هذ الوطن تساهم بالتنمية بكل شؤونها. لم أجد معلماً أو مدير مدرسة أو ولي أمر أو طالباً راضياً عن التعليم، الكل متذمر. المهم، الآن نتحدث عن الحلول فالمشكلة واضحة وضوح الشمس، أولها الآن "التزام وانضباط" سيقول الكثير وهل تعتقد الحل بحضور وانصراف؟ نعلم المشكلة كبيرة، وهي لن تأتي بحزمة واحدة، ولا ننسى أن هناك "رافضين ومعارضين" لأي تغيير وتشدد والتزام، هناك من يرفض الالتزام والانضباط يريد الفوضى لا أحد ينكر ذلك، ويكفي ردود الفعل الآن لمنهج وزارة التربية والتعليم بتطبيق نظام البصمة العام القادم.
يجب أن تتوقع وتعلم وزارة التربية والتعليم، أن هناك رافضاً وقد تصل للتحايل على نظام البصمة وعشرات الطرق لتجاوز البصمة ستمارس، يجب أن تربط بنظام آلي رقابي صارم، حتى إنه يكون مرتبطاً بسجل الموظف، سواء بنقل أو ترقية أو راتبه حتى، لن يرفض النظام والانضباط إلا متهاون ومتسيب، ويجب أيضاً بنفس الوقت أن يعطى المعلم والمعلمة حقوقهما المالية والوظيفية، فمثلاً معلم أو معلمة ينتهي درسه 10 صباحاً أو 11 صباحاً وبعيد مكان سكنه ماذا يفعل؟؟ أو انتهت الامتحانات وبقي أسبوعا عمل بلا معنى وقيمة ويسكن بعيداً ماذا يعمل؟ هناك مشكلات يعانيها المعلم والمعلمة يجب خلق توازن، فكما تعاقبه اعطه حقوقه، وإلا كيف لك أن تعاقب وتطالب وهو يشعر بظلم وغبن؟ هذا تعليم وأجيال تخرج تقوم عليها أمة.
إصلاح التعليم لن يأتي لا بشمولية الحلول والقرارت وبرامج، لا حل واحدا سيأتي ببصمة أو غيرها، بل "حزمة قرارات" ولا نريد معلماً يحضر بجسده ويبصم وهو غير راغب وكاره أو غير مؤهل وكفء، نريد تعليماً متوازناً لا يغبن أحداً، أشركوا الأسرة معكم، يجب أن تتوازن العلاقة بين المدرسة والوزارة، وبين المدرسة والأسرة، يجب تفعيل التواصل، وعودة هيبة التعليم، يكفي ما مضى من ضياع بكل شيء.


نقلا عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.