آفة العصر ومواجهة المهربين

محمد الصويغ
محمد الصويغ
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

أظن أن خير تسمية يمكن إطلاقها على المخدرات بشتى صنوفها وألوانها وتأثيراتها المدمرة التي تلحق أفدح الأضرار بالأفراد والمجتمعات تسمية «الآفة» التي مازالت تنخر في أجساد الشباب على وجه الخصوص في كل جزء من أجزاء هذه المعمورة، وبلادنا أحد أجزائها ولم تسلم كبقية أمصار وأقطار العالم من هذه الآفة الخطرة، وأشيد بالأدوار الكبرى المبذولة من رجال مكافحة المخدرات بوزارة الداخلية فهم العيون الساهرة على أمن هذه البلاد واستقرارها وحمايتها من تلك الآفة المدمرة، وبين حين وحين يكتشف أولئك الرجال محاولات تهريب صنوف من تلك الآفة لبلادنا فيتم القبض على المهربين وتقديمهم للعدالة لتقول كلمتها الفصل فيهم وفي أفاعيلهم الدنيئة وإتلاف بضاعتهم قبل أن تصل الى أيدي شبابنا.
رجالات الأمن في بلادنا التي عرفت باستقرارها وأمنها ورخاء أبنائها يقفون لتلك العصابات بالمرصاد، بل انهم يضحون بأنفسهم في سبيل إبعاد بلادنا عن تلك الآفة المدمرةووسائل التهريب متعددة، وقد لجأ المهربون الذين باعوا ضمائرهم وعقولهم لشياطينهم إلى استخدام النساء في عمليات التهريب لتضليل رجال الأمن في نقاط التفتيش، محاولين استغلال ثقة واحترام رجال الأمن للمرأة، غير أن محاولاتهم مازالت تبوء بالفشل والخسران.
ويبدو للعيان أن شبابنا مستهدفون من قبل تلك العصابات التي تحاول بيع الموت لهم إن صح تشبيه تلك الآفة بالموت، غير أن رجالات الأمن في بلادنا التي عرفت باستقرارها وأمنها ورخاء أبنائها يقفون لتلك العصابات بالمرصاد، بل انهم يضحون بأنفسهم في سبيل إبعاد بلادنا عن تلك الآفة المدمرة كما حدث ويحدث مرارا، ولعل من بين إحباط عمليات التهريب ماتم مؤخرا من اكتشاف عملية كبرى أراد منفذوها تمرير سمومهم التي بلغت قيمتها السوقية أكثر من ملياري ريال بمحافظة الأفلاج، وقد تصدى لهم رجالات الأمن الأشاوس فأحبطوا محاولتهم بعد أن واجهوا مقاومة مسلحة راح ضحيتها اثنان من رجال الأمن وأصيب تسعة آخرون منهم، وأولئك الرجال الأبطال يستحقون الإشادة لما يقومون به من مقاومة شرسة مع تلك العصابات المجرمة لاحباط عمليات التهريب وضبط الممنوعات بكل أشكالها ومسمياتها وكمياتها، وأغلب تلك العمليات تمر عبر السواحل الغربية عادة لاسيما عبر منطقتي جازان ومكة، ويحاول المروجون استغلال مواقع التواصل الاجتماعي لتمرير آفتهم غير أن محاولاتهم سرعان ماتكتشف بمساعدة المواطنين الشرفاء عبر بلاغات ترد للجهات الأمنية حول من يروجون بضاعتهم الفاسدة والمفسدة من خلال تلك المواقع.
وفي العمليات الأخيرة المنوه عنها تم ضبط كميات كبيرة من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، حيث حاول المهربون تهريب اثني عشر مليونا وثلاث مائة وواحد وثلاثين ألفا ومائة وثلاثة وسبعين قرصا «امفيتامين» وستة عشر طنا وثماني مائة واثني عشر كيلو جراما من «الحشيش» المخدر، وستة كيلو جرامات وست مائة وستة وعشرين جراما وست مائة مليجرام من «الهيروين» الخام وست مائة ألف وسبع مائة قرص خاضعة لتنظيم التداول الطبي، واذا كانت هذه الكميات قد تم ضبطها في عملية تهريب واحدة فلنا أن نتصور حجم المواد المخدرة التي يحاول المهربون إدخالها إلى بلادنا في عدة عمليات، غير أن رجالات الأمن بحمد الله وتوفيقه مازالوا يحققون نجاحات متعاقبة في رصد عمليات التهريب والقبض على العصابات المجرمة المتمرسة على الأعمال الشريرة الخارجة عن الشرائع والقوانين والأنظمة المرعية، ولن تتمكن تلك العصابات من تحقيق أغراضها في ضوء عمليات الرصد والملاحقة التي تتم على أيدي أولئك الأبطال من رجالات الأمن في بلادنا.
من جانب آخر، فإن عمليات الرصد والملاحقة التي مازالت تحقق الكثير من النجاحات تعزى في معظم الحالات والأحوال إلى التنسيق الكامل والدقيق الذي يتم بين مصلحة الجمارك والجهات الأمنية المعنية بالمتابعة والملاحقة والرصد لمنع محاولات تهريب المخدرات إلى بلادنا والقبض على المتورطين في عمليات تهريبها، ولاشك أنه تنسيق حميد يؤدي إلى تحقيق صور التكامل المنشود بين المسؤولين في القطاعين الجمركي والأمني لملاحقة أولئك الأشرار ومنعهم من ممارسة أفاعيلهم الاجرامية.
وأختم بالقول: إن الجهات الأمنية ومصلحة الجمارك غير كافية لمنع محاولات التهريب بمعزل عن أهمية نشر التوعية المنشودة بين شبابنا لتبيان مخاطر المخدرات وآثارها الوخيمة عليهم وعلى أسرهم وعلى مجتمعهم، وإزاء ذلك فإنني أناشد أولياء الأمور ورجالات التربية والتعليم ورجالات الإعلام وخطباء الجمع أن يؤدوا أدوارهم المطلوبة منهم والتي ترقى إلى مرتبة الواجب الذي يجب أن يضطلعوا به للتحذير من مغبة السقوط في مهاوي تلك الرذيلة وبؤرها الفاسدة.


نقلا عن صحيفة "اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.