.
.
.
.

230 عملاً فنياً بمعرض في باريس عن شعيرة الحج

نشر في: آخر تحديث:

يقيم معهد العالم العربي في باريس، اعتباراً من الأربعاء، معرضاً حول الحج إلى مكة، يعرض فيه أكثر من 230 عملاً فنياً ومنمنمات ومخطوطات ومنسوجات قديمة وحديثة تؤرخ لهذه الشعيرة الإسلامية السنوية.

ويقام هذا المعرض بالتعاون بين معهد العالم العربي، أكبر المؤسسات المعنية بالثقافة العربية في فرنسا، ومكتبة الملك عبدالعزيز الوطنية في الرياض.

ومن المعروضات ستائر للكعبة، تتخللها خيوط مذهبة، ومخطوطة تعود إلى العام 1650 تظهر مكة في وسط العالم، ولوحة للرسام رونس من القرن الـ17 تظهر النبي إبراهيم وهو يهم بذبح ابنه، ومخطوطة تعود إلى القرن الـ16 تشير إلى وقوع مشادة بين حجاج.

وتعرض أيضاً نسخ من القرآن تعود إلى القرن الثامن، أي في القرن الذي تلا وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومخطوطات عن احتساب أوقات الصلاة تعود إلى القرن الـ18، ولوحة للفرنسي ليون بيللي من القرن الـ19 تظهر حجاجاً يشقون رمال الصحراء على ظهور الخيل والجمال ذاهبين لأداء فريضة الحج.

وقال جاك لانغ، مدير معهد العالم العربي: "إنه معرض يهم ملايين الفرنسيين المسلمين، الذين يشكلون ثاني كبرى الجماعات الدينية في فرنسا، لكنه أيضاً يهم كل المعنيين بالتعرف إلى الحضارات الأخرى، والحوار الثقافي".

والحج هو من "أركان الإسلام"، إلى جانب الشهادة بوحدانية الله، والصلاة، وصوم شهر رمضان، ودفع زكاة المال للمحتاجين.