.
.
.
.

ابن الشهيد الذي لم ينسه محمد بن نايف

نشر في: آخر تحديث:

لم ينس الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية، من ضحوا من أجل هذا الوطن، وقدموا أرواحهم فداء له، حيث قدم العميد علي بن نمشة، نائب قائد حرس الحدود بالمنطقة الشمالية، جائزة مالية مقدمة من الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز لطالب الطب والجراحة المتخرج من كلية الطب من جامعة الحدود الشمالية، عبدالله طليحان الأسمر الضلعان العنزي، ابن شهيد الواجب في حرس الحدود في المنطقة الشمالية، وجائزة تقديرية من مدير عام حرس الحدود الفريق الركن زميم جويبر السواط، وذلك خلال حفل تخريج الدفعة السابعة والمتوقع تخرجهم من طلاب جامعة الحدود الشمالية للعام الدراسي الحالي 1435/1434هـ والبالغ عددهم ألفاً وأربع مئة طالب وطالبة تقريباً، يمثلون مختلف التخصصات في الجامعة.

"العربية.نت" التقت بالطالب عبدالله، الذي أكد لها أن والده كان يعمل في قطاع حرس الحدود في منطقة الحدود الشمالية برتبة جندي أول، توفي وهو على رأس العمل في حادث مروري أثناء مهمة تمشيطية على الحدود، مشيراً إلى أن الجائزة تشكل له قيمة معنوية أكثر من مادية، وتحفزه لبذل المزيد من الجهد والمثابرة لخدمة الوطن وأبنائه، مؤكداً أن الجائزة من أب لابنه، فهو يتابع وضعنا منذ توفي والدي حتى تخرجي من الجامعة، لذلك أقدم شكري وتقديري للأمير محمد بن نايف على هذه الجائزة، كما أقدم شكري لمدير الجامعة وأعضاء هيئة التدريس، كما أهدي هذا النجاح لوالدتي صيتة محسن الضلعان التي كانت تلعب دور الأم والأب وأخوالي ولإخواني وكل أسرتي.

وكان الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود، أمير منطقة الحدود الشمالية، قد رعى، الأحد الماضي، حفل التخريج، وذلك في المدينة الجامعية بمقرها الدائم في مدينة عرعر طريق عرعر - رفحاء الدولي، بحضور الأمير منصور بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود والمسؤولين والوجهاء وأولياء الأمور.

وعبر مدير الجامعة، الأستاذ الدكتور سعيد بن عمر آل عمر، عن عظيم شكره وامتنانه لأمير المنطقة لتفضله برعاية هذا الحفل، ومشاركته أبناءه الخريجين فرحتهم بهذا اليوم الذي تحتفي فيه الجامعة بتخريج هذه الدفعة من طلابها، حيث أشار إلى أن هذه الرعاية الكريمة تجسد مدى الترابط بينه وبين أبنائه الطلاب، ودعمه للمسيرة العلمية في المنطقة، وما تلقاه الجامعة من اهتمام ومتابعة شخصية منه، ومتابعة من وزير التعليم العالي ونائبه، مشيراً إلى أن خريجي هذا العام يتميزون بمرافقة أول دفعة من خريجي وخريجات كلية الطب، حيث تدفع الجامعة بأطبائها وطبيباتها إلى ساحات العمل الطبي بكل ثقة واقتدار.

وأعرب آل عمر عن مشاعر الغبطة والسرور لإدارة الجامعة ومنسوبيها، منتهزاً هذه الفرصة ليعبر عن تهنئته لأبنائه وبناته الخريجين والخريجات، متمنياً لهم التوفيق والنجاح في قادم العمر ليسهموا في خدمة ورفعة وطنهم بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، الذين وضعوا نصب أعينهم تطوير التعليم العالي في المملكة للنهوض بالبلاد والمجتمع إلى مصاف الدول المتقدمة.

كما رعت الأميرة جواهر بنت عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود، حفل تخريج الدفعة السابعة والمتوقع تخرجهن من طالبات الجامعة للعام الدراسي الحالي 1435/1434هـ.